جريدة الطريق

رئيس مجلس الإدارة مدحت بركات

  • WE
الخميس 13 أغسطس 2020 02:21 صـ 23 ذو الحجة 1441هـ
الاقتصاد

خاص| 15 مليار دولار خسائر السعودية من حج عام 2020.. كورونا يحبط تجهيزات المملكة في التوسع لاستقبال الزوار

الحج
الحج

هوى فيرس كورونا المستجد بالاقتصاد العالمي، كما عمقت الجائحة من جراح المسلمين في العالم، حيث اقتصر حج هذا العام على المقيمين داخل المملكة فقط وبنسب ضئيلة، كما أن اتخاذ السعودية لخطوة جريئة كاقتصار الحج على المواطنين، كلفها خسائر تقدر بنحو 15 مليار دولار، وفقا لما قاله الخبراء.

 

 

يقول الدكتور هاني كمال الخبير الاقتصادي، لـ"الطريق"، إن الاقتصاد السعودي عاني كثيرا جراء انتشار جائحة كورونا، كما أن المؤسسات الدولية أكدت انكماش الاقتصاد السعودي بنحو 7%، بسبب اقتصار حج العام الحالي على أعداد محدودة من المواطنين فقط.

وأكد الخبير الاقتصادي، أن الحج والعمرة، يعدان من ركائز السياحة السعودية التي تعد موردا هاما من موارد الاقتصاد، والتي تدر دخلا ضخما للمملكة العربية السعودية.

 

ونوه كمال، إلى الاجراءات الاحترازية الناجحة التي اتخذتها السعودية في تنظيم حج هذا العام، والتي كلفتها مبالغ باهظة، حتى إن دخل حج هذا العام لن يغطي تكلفتها.

وتابع الخبير الاقتصادي، "الأعوام السابقة كان الاقتصاد في بلاد الحرمين مرتفعا، نظرا لنجاح مواسم الحج والعمرة من كل عام، حيث أن الحج والعمرة تدران دخلا كبيرا للمملكة، كما أن الممكلة كانت تستهدف بعد التوسعات الكبيرة للحرمين، وإزالة بعض الفنادق المجاورة للحرمين، استقبال عددا أكبر من الزوار، ولكن جاء كورونا وأحبط خطط عام كامل".

ومن جهته يقول الدكتور طارق حماد الخبير الاقتصادي، لـ"الطريق"، إن المملكة العربية السعودية تعتمد على الحج بنحو 30% من اقتصادها، كما إن إلغاء الحج فقط دون العمرة كلفها خسائر تقدر بـ15 مليار دولار.

وأكد الخبير الاقتصادي، أن موسم العمرة الذي تم إلغائه منذ رمضان، عرض الاقتصاد السعودي لخسائر مليارية فادحة، كما أن فنادق المدينة المنورة، لن يكون عليها إقبال العام الحالي، مما سيجعل بعض أصحاب الفنادق يسرحون العديد من العمالة، بعد الخسائر المتتالية من موسم العمرة وتلاه موسم الحج.

وتابع حماد، "الظروف الحالية تعد خارجة عن الإرادة، وليس المملكة وحدها التي تعاني من تأثيرات كورونا على اقتصادها، فالعديد من الدول ذات الاقتصاديات الكبرى تعاني من تأثيرات الفيرس".

ومن جهته يرى الدكتور محمد شعيب خبير اقتصادي سعودي، في حديثه مع "الطريق"، أن الاقتصاد السعودي يعتمد في دخله على إيرادات الحج والعمرة، ولكن كورونا هوى بالسياحة العالمية وليس السعودية فقط، كما أن النفط من الموارد الهامة بالنسبة للمملكة، حيث أن الاقتصاد السعودي يعتمد بشكل كبير عليه.

اقرأ أيضا: عاجل| في أول أيام عيد الأضحى.. تعرف على أسعار الذهب في مصر الجمعة 31 يوليو 2020

وتابع الخبير الاقتصادي، "عمق فيرس كورونا من جراح السياحة والنفط، لذلك يجب على السعودية اتباع عدة خطوات هامة للخروج بأقل الخسائر الاقتصادية من فجوة كورونا، كما أن الحظر الكامل الذي اضطرت لاتباعه البلاد قد أثر كثيرا على الاقتصاد".

وأكد شعيب، أنه يجب على السعودية رفع الدعم عن المحروقات، والكهرباء، وزيادة بعض الضرائب، على الحفلات، والأماكن الترفيهية، واتخاذ بعض الاجراءات التقشفية.

خسائر السعودية من الحج الاقتصاد السعودي اقتصاد الطريق اخبار الاقتصاد حج عام 2020