الجمعة 18 يونيو 2021 01:21 صـ 7 ذو القعدة 1442هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

المنوعات

”بن لادن”.. قصة تمساح أرعب قرية بأكملها وأكل 80 شخصًا

تمساح
تمساح

يبدو العيش فى قرية بجوار بحيرة جميلة أمرًا رائعًا، ما لم يكن جارك تمساحًا عملاقًا يأكل الإنسان.

وبحيرة فيكتوريا فى أوغندا هي أكبر بحيرة فى إفريقيا وثاني أكبر بحيرة فى العالم، لكنها ربما تشتهر بـ "أسامة" تمساح النيل البالغ من العمر 75 عامًا والمسؤول عن قتل وأكل 80 شخصًا.

حيث أرهب الوحش الذي يبلغ طوله 16 قدمًا سكان قرية لوجانجا في أوغندا لسنوات، من عام 1991 إلى عام 2005، وقضى على عُشر سكان القرية في نوبة دموية بشكل خاص.

وانتشرت القصص حول كيفية خطف التمساح القاتل للأطفال وهم يملأون دلاء من الماء على شاطئ البحيرة، أو يسبحون تحت قوارب الصيد ويقلبونهم عن قصد.

والتمساح "الخالد" المتعطش للدماء الذي سمي على اسم بن لادن قد أكل 80 قرويًا، مما أرهب البالغين والأطفال لسنوات.

وبحسب صحيفة "ميرور" البريطانية: عاش أسامة، وهو تمساح نيلي يعتقد أنه يزيد عن 75 عامًا ، في بحيرة فيكتوريا في أوغندا معظم حياته، وقضى الوحش على عُشر السكان في قرية لوغانجا الصغيرة بين عامي 1991 و 2005.

وفى أثناء ذلك، بدء التمساح أيضًا في القفز في قوارب الصيادين الخشبية قبل أن يحمل أشخاصًا لقتلهم، وكان أحد ضحايا هجوم التمساح صيادًا محليًا تم اكتشاف ملابسه الممزقة طافية على الماء، وفقًا للتقارير.

اقرأ أيضًا: زراعة الماريجوانا.. شباب يحتفل باليوم العالمي للبيئة بطريقة خاصة (فيديو)

وشاهد رجل آخر هجوم الزاحف المخيف ونجا منه، لكن شقيقه لم يحالفه الحظ.

يذكر أنه سابق وحاول القرويون في عام 2005 القبض على التمساح بمساعدة 50 رجلاً محليًا ومسؤولًا عن الحياة البرية مراقبة استمرت سبعة أيام وليالٍ، وتمكنوا من استدراجه للفخ باستخدام زوج من رئتي البقر كطعم، وعندما قفز أسامة للإمساك بها، قام عن غير قصد بالعض في فخ يلتف حول أسنانه.

ثم عملت المجموعة بلا كلل لكبح الوحش الضارب بالحبال ورفعته إلى مؤخرة شاحنة صغيرة - لكن ذلك لم يكن نهاية أسامة.

حيث أراد بعض الناس قتل الزواحف، لكن مسؤولي الحياة البرية أخبروا القرويين أنهم لا يستطيعون قتل الوحش "مع الإفلات من العقاب".

وقال لهم المسؤولون: "حتى هو لديه حقوق.. لا يمكن أن يُقتل مع الإفلات من العقاب".

وبدلاً من ذلك ، تم إعطاؤه لأصحاب كروكس الأوغندي لاستخدامه في برنامج التربية الخاص بهم.

ويأملون في أن يولد مئات أو حتى آلاف التماسيح العملاقة الأخرى التي يمكن تحويل جلدها إلى حقائب يد لعشاق الموضة في دول مثل إيطاليا وكوريا الجنوبية.

كما تتضاعف المزرعة أيضًا كمنطقة جذب سياحي ، ويمكن لأفراد الجمهور الدخول لمشاهدة 5000 تمساح يتم تسمينها جاهزة للذبح.

منوعات تماسيح تمساح يقتل 80 شخص هجوم التماسيح أوغندا غرائب
بنوووك