الإثنين 26 فبراير 2024 06:19 صـ 16 شعبان 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

حكاية مريم فخر الدين.. أخفت أموالها في الشرابات و«اتطلقت بسبب أغنية»

مريم فخر الدين
مريم فخر الدين

فى حياة مريم فخر الدين الشخصية كثير من المحطات المهمة، لكن تبقى دوما محطة زواجها من المخرج الكبير محمود ذو الفقار، الأهم من بينها، خصوصا أن ما قبلها كان شيئا وما شهدته بعدها كان شيئا أخر.

تحكى مريم فخر الدين في كثير من اللقاءات الصحفية والتلفزيونية عن تفاصيل تلك الزيجة، وتقول إن المخرج الكبير زار والدها في أحد الأيام ليطلب منه أن يوافق على اشتراك مريم في فيلم جديد يحضر له، غير أن الأمور جرت سريعا ووجد نفسه يطلب يدها، وهنا وافقت مريم على اعتبار أن موافقتها على الزواج من مخرج كبير ستتيح لها فرصة العمل في السينما بحرية، بدلا من تلك القيود التى يضعها والداها على عملها، بل وعلى تحركاتها كافة.

وبسرعة لا يتوقعها أحد تم إنهاء كل الإجراءات، ووجدت مريم نفسها عروس بلا فستان زفاف، خصوصا وأن الفارق العمري الكبير بينها وبين ذو الفقار، جعله يرفض فكرة الجلوس إلى جوارها بفستان زفاف، وهو الأمر الذي قبلته على مضض، لتمضي الحياة بينهما في بدايتها بشكل ودي، قبل أن تفاجأ به يتعاقد على أعمالها الجديدة ويحصل هو على المقابل، فيما يكتفي بمنحها مصروف يومي يكفى لشراء سندوتش وكوب شاي، كما قالت.

ومع مرور الأيام، نصحها المقربون بأن تنهى هى إجراءات التعاقد بنفسها، وتعطى لزوجها جزء من المبلغ وتحصل على الباقي، ولأنها أرادت أن تخفى عن زوجها الأموال التى تتحصل عليها هداها تفكيرها إلى أن تخفيها فى "الشرابات".

الغريبة أنه بعد طلاقها من ذو الفقار، وبعد زواجها من فهد بلان والذى كانت كل المؤشرات تؤكد أنها ستكون زيجة سعيدة، طلقا بسبب أغنية.

وقالت مريم فب التفاصيل إن زملاء ابنتها من زوجها الأول محمود ذو الفقار، تعودوا مضايقتها في المدرسة، وكانوا يسخرون من أغنية فهد بلان "واشرح لها" وهو الأمر الذي سبب لها ضيق كبير، وجعلها تخير والدتها بين زوجها فهد، وبين ابنتها لتختار مريم في النهاية ابنتها.

اقرأ أيضا.. أمير كرارة يبدأ «العو» في إمبابة