الطريق
الثلاثاء 23 يوليو 2024 05:25 مـ 17 محرّم 1446 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
محافظ الغربية يتفقد مشروع الفلك أكبر مشروع لرعاية أبطال متلازمة داون (صور) البرلمان العربي: قرار كنيست كيان الاحتلال تصنيف الأونروا منظمة إرهابية تحد سافر للقانون الدولي موعد عرض مسلسل ”رحيل” بطولة ياسمين صبري على قناة ON وزير الثقافة يلتقي نظيرته الأردنية لبحث سُبل تعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين القوات البحرية تنجح فى إنقاذ مركب هجرة غير شرعية على متنها (31) فرد ”مادلين طبر” بعد انتهاء تعاقدها مع الحدث اليوم.. تستعد لفيلم سينمائي جديد وكيل زراعة البحيرة يتابع توزيع الأسمدة بمركز كفر الدوار وزير الإسكان يستعرض مقترحات شركات التسويق العقاري لتسويق المشروعات السكنية بالمدن الجديدة وزير الشباب والرياضة يوجه الشكر للسفير الفرنسي بالقاهرة لحل أزمة بعض تأشيرات العرض المسرحي ”منحني خطر” يمثل أكاديمية الفنون في مهرجان الصيف بمكتبة الإسكندرية الإعدام لقاتل إثر مشادة كلامية بالإسكندرية سقوط تشكيل عصابى للإتجار في المخدرات بالقليوبية

رئيس الوزراء: نحتاج 55 مليار دولار سنويًا لتوفير المواد البترولية والغاز الطبيعى

رئيس الوزراء
رئيس الوزراء

قال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، إن استهلاك الدولة وما تحتاجه من مواد بترولية وغاز طبيعى للوفاء باحتياجات دولة بها 106 ملايين مواطن يقدر بحوالى 55 مليار دولار سنوياً.

وهذا ما تحملته الدولة خلال العام الماضى، واستطعنا تدبير 33 مليار دولار من تلك الفاتورة من الأرض المصرية، من خلال منتجاتنا من البترول، وهى أيضا تشكل تكلفة ولكن يتم سدادها بالجنيه وليس بالدولار.

وأضاف: لكن اليوم 33 مليار دولار من المنتجات التى تخرج من أرض مصر تستهلك كاحتياجات للدول.
ويتبقى مبلغ 22 مليار دولار وهو فاتورة لأمرين هما: الأمر الأول مستحقات الشريك الأجنبى صاحب حق الامتياز والتنقيب فى حقل ظهر وخلافه من المشروعات.

وهى مستحقات واجبة السداد، والأمر الثانى هو ما يتم استيراده من منتجات، ولذا نحتاج لـ 22 مليارا.

فما الذى قامت به الدولة خلال الفترة الماضية لتوفير هذا المبلغ مع عدم زيادة الأسعار بشكل كبير على المواطنين؟

وأكمل: بمنتهى الشفافية أضطررنا إلى تأخير سداد مستحقات الشركاء الأجانب، وهو أمر ليس بالسر، وكانت أزمة موجودة قبل أن يتم حلها بعد استقرار سعر صرف الدولار، وبداية الانفراجة فى هذا الأمر.

وقال رئيس الوزراء: المشكلة تكمن فى أن تأخر سداد مستحقات الشريك الأجنبي، يترتب عليه تأخر استثمارات الشريك الأجنبى داخل الدولة.

وبالتالى يتباطأ مستوى الإنتاج الجديد من الغاز والبترول، لذلك فإن كل شغلنا الشاغل عودة السداد.
مضيفًا: وجهت وزيرى البترول والمالية ببدء سداد قيمة 20 إلى 25% من المتأخرات بدءًا من الأسبوع المقبل.
على أن يتم جدولة المبلغ المتأخر على فترة زمنية بالتوافق مع الشركاء الأجانب، بهدف حل الأزمة.