الطريق
الخميس 25 يوليو 2024 03:26 صـ 19 محرّم 1446 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

الحج في مصر القديمة.. رحلة إلى أبيدوس بحثًا عن الخلود

الأضحية في عهد الفراعنة
الأضحية في عهد الفراعنة

لطالما عرف المصريون القدماء مفهوم الثواب والعقاب، إيمانًا منهم بحياة بعد الموت سعى الإنسان المصري جاهدًا للقيام بالأعمال الصالحة لبلوغ الخلود

قال الخبير الأثري والمتخصص في علم المصريات الدكتور أحمد عامر، من بين هذه الأعمال، برزت رحلة الحج إلى مدينة أبيدوس، عاصمة مصر الدينية القديمة، لزيارة معبد خنتى أمنيتى، إلهة الموتى.

مناسك الحج الفرعوني

الوصول إلى أبيدوس

كانت رحلة الحج تتم في اليوم الثامن من الشهر الأول من فصل الفيضان وكان الحجاج يستقلون المراكب في رحلة عبر نهر النيل، رمزًا للحياة والتجدد.

زيارة معبد خنتى أمنيتى

كان الحاج يقضي أيامًا في المعبد، يقدم القرابين ويشارك في الطقوس الدينية، ويصلي من أجل غفران الذنوب وبلوغ الخلود.

المناظر على جدران المعابد والمقابر

تُعدّ المناظر المُسجّلة على جدران معبد خنتى أمنيتى، وعلى جدران المقابر، مصدرًا هامًا لفهم تفاصيل رحلة الحج، تُظهر هذه المناظر الحجاج وهم يرتدون ملابسهم البيضاء، رمزًا للنقاء والطهارة، ويقدمون القرابين، ويشاركون في مختلف الطقوس.

تشابه مع الحج الإسلامي

تُلاحظ بعض التشابهات بين رحلة الحج الفرعوني والحج الإسلامي، مثل ارتداء الملابس البيضاء، وتقديم القرابين، والصلاة.

الأضاحي

كان المصريون القدماء أول من عرف مفهوم الأضاحي كنوع من أنواع التقرب للآلهة. فكانوا يقدمون الأضاحي بأنواعها المختلفة، مثل الماشية والطيور، وذلك رغبةً في نيل رضا الآلهة ونشر الرخاء في البلاد.

الفتة

ارتبطت رحلة الحج بتناول طبق الفتة، وهو طبق من الخبز المقطع المغمّس في مرق اللحم أو اللبن. وتشير نقوش معبد "سوبيك" إلى أول وصفة فتة في التاريخ، حيث حكت قصة الكاهنة المصرية "كارا" التي ذبحت خروفًا وحشته بالبرغل والبصل وزينته بالباذنجان المقلي، وفتتت فيه قطع العيش، وأضافت لها المرق والثوم والخل والبصل.

تُعدّ رحلة الحج إلى أبيدوس شهادة على إيمان المصريين القدماء بالحياة بعد الموت وسعيهم الدؤوب لبلوغ الخلود. وتُظهر هذه الرحلة مدى تعقيد حضارتهم وازدهار ثقافتهم الدينية.