الطريق
الثلاثاء 23 يوليو 2024 05:28 مـ 17 محرّم 1446 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
تعرف على موعد انضمام ”ديانج” لنادي الخلود السعودي.. الأهلي يحدده محافظ الغربية يتفقد مشروع الفلك أكبر مشروع لرعاية أبطال متلازمة داون (صور) كشف غموض العثور على جثة طفلة داخل جوال بالفيوم البرلمان العربي: قرار كنيست كيان الاحتلال تصنيف الأونروا منظمة إرهابية تحد سافر للقانون الدولي موعد عرض مسلسل ”رحيل” بطولة ياسمين صبري على قناة ON وزير الثقافة يلتقي نظيرته الأردنية لبحث سُبل تعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين القوات البحرية تنجح فى إنقاذ مركب هجرة غير شرعية على متنها (31) فرد ”مادلين طبر” بعد انتهاء تعاقدها مع الحدث اليوم.. تستعد لفيلم سينمائي جديد وكيل زراعة البحيرة يتابع توزيع الأسمدة بمركز كفر الدوار وزير الإسكان يستعرض مقترحات شركات التسويق العقاري لتسويق المشروعات السكنية بالمدن الجديدة وزير الشباب والرياضة يوجه الشكر للسفير الفرنسي بالقاهرة لحل أزمة بعض تأشيرات العرض المسرحي ”منحني خطر” يمثل أكاديمية الفنون في مهرجان الصيف بمكتبة الإسكندرية

لا تفاوض.. تصريحات نارية بين إسرائيل وحماس تضيق الآمال في غزة

قطاع غزة- دمار الحرب
قطاع غزة- دمار الحرب

في ضوء عرقلة أسرائيل عملية التفاوض مرارًا وتكرارًا زاعمة بأنه تسعي لانتصار مزيف في غزة، وذلك عن طريق القضاء على حركة حماس، مما لا شك فيه أن عدد من المحللون أكدوا أن رئيس حكومة اليمين المتطرف الإسرائيلي "نتنياهو" لا يريد وقف إطلاق النار خوفًا من المحاكمة على خلفية احداث 7 أكتوبر.

صريحات حماس وإسرائيل

في هذا الإطار، صحيفة اوقات نيويورك استعرضت تقريرًا مفصلاً حول تراجعت آمال التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة، وذلك أبان محادثات أمس الاثنين، بعد أن أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وحركة حماس بيانين قلصًا فرص التوصل إلى حل وسط بشأن مستقبل القطاع.

وفي بيان صدر مساء الأحد الماضي، قال نتنياهو إنه لن يوافق إلا على اتفاق يسمح لإسرائيل باستئناف القتال حتى تحقيق جميع أهداف الحرب"، مؤكدًا على التعليقات موقفه الذي تبناه منذ فترة طويلة بأن الحرب يجب أن تستمر حتى تدمر إسرائيل قدرات حماس العسكرية والحكمية.

فيما قالت حركة حماس الفلسطينية، والتي تعارض أي وقف لإطلاق النار ما لم يكن دائما، أمس الاثنين إن العمليات العسكرية الإسرائيلية المستمرة في جميع أنحاء غزة تهدد بإعادة عملية التفاوض إلى نقطة الصفر.

في الوقت الراهن، أثار إصرار (نتنياهو) على القدرة على استئناف القتال انتقادات واسعة النطاق يوم الاثنين في إسرائيل، حيث هناك دعم متزايد لاتفاق وقف إطلاق النار الذي من شأنه أن يشمل إطلاق سراح بعض الرهائن الإسرائيليين على الأقل الذين ما زالوا محتجزين في غزة.

دعم المتطرفين لنتنياهو

ويعتمد الائتلاف الحاكم الذي يرأسه (نتنياهو) على دعم الزعماء القوميين المتطرفين المعارضين للهدنة الدائمة، وقد أدت ردود الفعل العنيفة إلى إحياء الاتهامات بأنه يضع مصالحه الشخصية فوق المصلحة الوطن، في الوقت الذي يصر نتنياهو على أن هزيمة حماس بشكل كامل، ولكن آخرين يقولون إن تحرير الرهائن يشكل أولوية أعلى وأن الدافع الرئيسي لرئيس الوزراء هو تجنب انهيار حكومته.

وتُجسد هذه المزاعم نزاعًا أوسع نطاقًا حول (نتنياهو)، الذي أدى قراره في عام 2020 بالبقاء في السياسة، على الرغم من محاكمته بتهمة الفساد، إلى تفاقم الانقسامات العميقة في المجتمع الإسرائيلي ودفع إلى سنوات من عدم الاستقرار السياسي.

وتعتقد القيادة العسكرية في دولة الاحتلال إسرائيلي أن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار من شأنه أن يشكل أسرع وسيلة لإطلاق سراح نحو 120 إسرائيلياً، بعضهم على قيد الحياة وبعضهم الآخر قتلى، ممن ما زالوا في غزة.

فيما تشير استطلاعات الرأي الأخيرة أيضاً إلى أن أغلبية الإسرائيليين يرون أن عودة الرهائن تشكل أولوية أعلى من مواصلة المعركة ضد حماس في غزة.

اقرأ أيضًا: نبأ عاجل بشأن الموازنة العامة الإسرائيلية.. ماذا يحدث لاقتصاد دولة الاحتلال؟