شئون دولية

أحمد داوود أوغلو : تركيا جمهورية الخوف فى عهد أردوغان

جريدة الطريق

قال أحمد داوود، رئيس حزب المستقبل، إن المسؤول عن بيئة المحظورات في تركيا اليوم ومناخ الخوف في البلاد هو الحكومة.

وأضاف رئيس حزب المستقبل، خلال مؤتمر صحافي، اليوم الخميس، مع تمل كارامولا أوغلو، رئيس حزب السعادة، أن الحكومة نشرت الخوف الأول ومن ثم تحدثوا عن خطة عمل حقوق الإنسان، متابعًا أنه شارك مسبقًا مع الرأي العام في كيفية ينبغي أن تكون خطة عمل حقوق الإنسان.

اقرأ أيضًا: فى لفتة إنسانية.. حفتر يلبي أمنية ابن شهيد في الجيش الليبي (صور)

واتهم رئيس حزب المستقبل، خطة أردوغان بأنها حركة من الحكومة لتغيير الأخبار اليومية، مؤكدًا أنه يجب على الحكومة أن تكون واضحة في تحديد الدستور المدني الذي يتم النقاش حوله.

وأشار رئيس حزب المستقبل، إلى أننا نعارض بشكل أساسي دستور 12 سبتمبر، موضحًا أنه مع ذلك إذا قُال أردوغان إنه لا يعترف بالدستور الحالي، فيجب عليه أولاً تحديد ما هي عناصر الدستور المدني، ومن المفيد عدم تشتيت انتباه الناس بأجندات أخرى.

وكان الرئيس التركي أعلن، يوم الثلاثاء الماضي، عن خطة عمل حقوق الإنسان أعدّتها وزارة العدل، قائلاً: إنها ضمن نهج حكومته في التغيير والإصلاح.

اقرأ أيضًا: ”يوتيوب” ترفع الحظر عن قناة دونالد ترامب بعد إزالة محتوي التهديدات

وأكد رئيس الحزب، أنه ضد رفع الحصانة عن نواب الأحزاب السياسية، مشيرًا إلى أنه إشارة لمساعي حزب العدالة والتنمية الحاكم وحليفه حزب الحركة القومية في البرلمان التركي، بحق 33 نائباً معارضاً بينهم 9 نواب من حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد.

وأختنتم رئيس الحزب، حديثه عن خطة حقوق الإنسان ومشروع الدستور الجديد، قائلًا: أن تغيير القوانين ضروري عندما يتعلق الأمر بذلك، ولكن الشيء الأساسي هو الامتثال للقوانين القائمة".

أرودغان رئيس حزب المستقبل حقوق الأنسان تركيا