دين وحياة

حياة النبي في رمضان.. فضل العشر الأواخر من الشهر الكريم

فضل العشر الأواخر في رمضان
فضل العشر الأواخر في رمضان

يرغب الكثير من المسلمين معرفة حياة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم بشكل عام، وبالأخص ماكان يفعله في شهر رمضان المعظم؛ اقتداء بسنته وتنفيذا لأوامره صلى الله عليهوسلم، ويستعرض "الطريق" حياة النبي محمد صلى الله عليه وسلم في رمضان و وموضوعنا اليوم مع "فضل العشر ليال الأخيرة في الشهر الكريم".

 

لقد كان نبينا محمد صلوات الله وسلامه عليه أشد الناس تعبدا لربه في الشهر الكريم وبالأخص في الـ10 ليال الأخيرة من الشهر الفضيل رمضان، ففيه ليلة خير من 1000 شهر، وفيه الاعتكاف لرب العباد بالطاعة، وقد حثنا النبي على تحري ليلة القدر فيهم بالأعمال والصدقات والصلوات.

ومن الأهمية بمكان أن نبرز فضائل هذه اليال الكريمات على النحو التالي:

 

فضائل العشر الأواخر من رمضان

(الاعتكاف)، وهو لزوم المسجد لطاعة الله تعالى، وهو ثابت بالكتاب والسنة، حيث قال الله تعالى:"وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ"، وما جاء أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله، ثم اعتكف أزواجه من بعده".

 

(طلباً للثواب ومضاعفة الأجر)، ويغفل الناس جميعا عن فضل هذه اليال العشر، خاصة وأن المسلم يبدأ رمضان بالمجاهدة والقوة في العبادات، عكس ما كان فعله النبي في أول الشهر من القيام والصلاة والذكر بتمهل، حتى أتى نصف رمضان وشد أزره إلى أن تأتي اليال العشر وهنا يكون أصحاب وزوجات النبي في حالة طوارئ؛ طلبا وسعيا في مغفرة ربهم ونيل الأجر والثواب الحسن.

(ليلة القدر)، والتي قال عنها ربنا تعالى خير من ألف شهر * تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر.

 

اقرأ أيضا: الصحة تنشر بيان وضع مصر الوبائي.. وارتفاع مؤشر الإصابات

 

فضل العشر الأواخر من رمضان

 

عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شدَّ مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله. متفق عليه واللفظ للبخاري.

 

عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره. رواه مسلم.

فضل العشر الأواخر في رمضان فضل ليلة القدر موعد ليلة القدر اعمال العشر الأواخر في رمضان دعاء العشر الأواخر في رمضان