الطريق الإسلامي

عاجل | المفتي: تخصيص الدعاء في الصلاة لأغراض سياسية غير جائز شرعًا

مفتي الجمهورية
مفتي الجمهورية

قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، إنه يجوز شرعًا القنوت في الصلاة، والدعاء بصرف المرض والوباء ويكون عامًّا للمسلمين ولكافة البشرية، في الصلاة وخارجها.

 

وأوضح مفتي الجمهورية، خلال برنامج "كتب عليكم الصيام"، الأربعاء، أنه يجوز القنوت لذلك في جميع الصلوات المكتوبات؛ عملًا بقول بعض العلماء، أو الاقتصار عليه في صلاة الفجر خروجًا مِن خلاف مَن قصره عليها من الفقهاء، ولكن ليس بشكل فيه تزاحم أو انتهاك للإجراءات الاحترازية، وكذلك ينبغي ألا يستغل الدعاء في أغراض سياسية تضر الاستقرار كما حدث سابقًا في شكل مسيرات تجوب الشوارع.

 

وأشار إلى أن الصبر ثمرة من ثمرات عبادة الصوم؛ فالصوم هو الامتناع عن تناول جميع المفطرات بنية التقرب إلى الله تعالى من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس، ومن ثَمَّ فإن هذه العبادة تجعل المسلم يتحلى بالصبر على الطاعة، وعلى ألم الجوع والعطش، وحاجات النفس وشهواتها؛ والصبر على أذى الناس؛ وبهذا المعنى يرسخ الشرع الشريف العلاقة بين الصوم والصبر، وأن عبادة الصوم تمثل طريقًا مختصرًا إلى التحلي بخلق الصبر، ذلك الخلق الذي حثَّ الله تعالى عباده بالتخلق به".

 

وأوضح شوقي علام، أنه لا يفهم من الصبر أن هذه العبادة تحمل في طياتها المشقة والتعذيب والإرهاق، وإنما تقوم بترسيخ تزكية النفس حتى يتحقق المسلم الصائم بمقام التقوى والمراقبة لله تعالى؛ ففي الصوم تعويد الصائم على حبس النفس عن حاجاتها وشهواتها؛ لأن الصوم وقاية وجُنَّةٌ للمسلم؛ ففي أثنائه تحبس نفس الصائم على فعل الطاعات والأعمال الصالحات واجتناب النواهي والشهوات.

اقرأ أيضا: لطلاب الثانوية.. كل ما تريد معرفته عن المعاهد الخاصة بالأزهر

دار الإفتاء شهر رمضان مفتي الجمهورية شوقي علام كتب عليكم الصيام