الحوادث

”خوفت عليهم من الديانة”.. اعترافات صادمة للمتهم بتنفيذ مذبحة الفيوم

مسرح الجريمة
مسرح الجريمة

تراكمت الديون على صاحب مخبز فبات أسير أفكار غير سوية مهدت لوقوع مجزرة أسرية في الفيوم، فجر اليوم الجمعة.

المتهم "عماد.ا." قال إن الديون تراكمت عليه حتى وصلت لـ700 ألف جنيه، ما جعله يفكر في الانتحار، والتخلص من حياته.

سرعان ما بدل الأربعيني خطته خشية "خوفت عليهم من الديانة" فقرر التخلص من أولاده وزوجته ثم قتل نفسه.

حسب التحقيقات بدأ الأب بقتل أطفاله تباعاً بعد وضعه مخدرًا لهم في مشروب التمر هندي، ثم توجه إلى المخبز ملكه لإشعال النار في جسده إلا أن الأهالي حالوا دون ذلك.

بينما يستعد أهالي منطقة معجون بقرية شدموه التابعة لمركز أطسا محافظة الفيوم للتوجه إلى المسجد القريب لأداء صلاة فجر يوم الخامس والعشرون من رمضان فوجئوا بتصاعد النيران من مخبز. هرع الأهالي مستنجدين "إلحقوا فرن الفينو بتاعت عماد بتولع" في إشارة إلى اسم مالكها.

طامة كبرى اكتشفها الأهالي، عُثر على جثامين الزوجة والأطفال الستة -4 من زوجته الأولى ورضيعة لم تتعد الثماني شهور- غارقين في بركة من الدماء داخل غرفتين بشقة استأجرها الزوج بأحد الشوارع الرئيسة.

وأفادت التحريات الأولية أن المتهم صاحب مخبز "فينو" قتل زوجته "مها.ع.ع" والأبناء "أحمد"، و"محمد"، و"يوسف"، وآلاء"، والتوأم "معتصم"، و"بلال".

مذبحة الفيوم ديون مخبز