جريدة الطريق

رواد السوشيال ميديا يوجهون رسالة قوية للنشطاء المطالبين بالإفراج عن قتلة ضباط ”الواحات”

أحداث هجوم الواحات - ارشيفية
-

تفاعل رواد مواقع السوشيال ميديا مع أحداث هجوم الواحات الذي تم إذاعته أمس في مسلسل الاختيار 2، والذي راح ضحيته 16 ضابطا ومجندا، وجاء نصها كما يلي:

" في هذا الوقت الذي يلتف فيه الشعب المصري حول مسلسل يمجد شهداء الوطن ويسجل بطولاتهم.. تأتي المؤامرة بداية من قتل أحد المواطنين الأقباط بسيناءعلى يد عناصر إرهابية، وإذاعة فيديو بذلك لإحباط الشعب المصري، سرعان ما ثأر رجال الشرطة من هؤلاء الإرهابيين".

اقرأ أيضا: عاجل | بعد عرضه في الاختيار 2.. المتحدث العسكري ينشر فيديو عن حادث الواحات

وأعقب هذه الأحداث دعوات مسمومة ومرتبطة باجتماع سري مشبوه في محاولة للتشويش على الشعب المصري وإخراجه من حالة التكاتف والتضامن التي يشعر بها وحالة الفخر التي يرى فيها بلاده وهي ترتفع وتزدهر فوق كل التحديات.

وتابع رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أن مسلسل الاختيار يجسد أحداثا بطولية لأشخاص قدموا حياتهم لحماية هذا البلد وآخرون تأمروا لإسقاط البلد من جهة، إلا أن هناك مطالبات بالإفراج عن قتلة هؤلاء الشهداء في ذلك التوقيت، وذلك بعد اجتماع سري شارك فيه 4 ممن يصفون أنفسهم "نشطاء حقوقيون"، الذين أصدروا بيانات تطالب بالإفراج عن بوقف أحكام الإعدام ضد العناصر الإرهابية والإخوان، والعفو عنهم والإفراج عن المحبوسين، وإكمال مخطط تبني جماعة الإخوان الإرهابية ووسائل وقنوات الإعلام المختلفة الداعمة لتلك الدعوة.

ووجه الشعب المصري رسالة قوية لهؤلاء العملاء والمتحالفين والداعمين لهم بتجاهله التام لتلك الدعوات والتي اقتصرت على تأييد اطراف المؤامرة لبعضهم البعض، وأبلغ رد هو نشر صورة هؤلاء الشهداء على يد من يطالبون بالإفراج عنهم.