التقارير

”القاتل الخفي”.. ما هو نقص الأكسجين الصامت؟

نقص الأكسجين الصامت
نقص الأكسجين الصامت

كشفت المجلة العلمية news”-medical" عن عرض جديد يحدث في بعض الأحيان لمصابي فيروس كورونا المستجد، بحيث لا يعاني المريض من ضيق في التنفس، إلا أن نتائج قياس التأكسج تكون أقل من اللازم، وهو المعروف بـ"نقص الأكسجين الصامت".

 

ويستعرض "الطريق" تفاصيل "نقص الأكسجين الصامت".

 

ما هو نقص الأكسجين الصامت؟

نقص الأكسجين الصامت، هو عرض يمكنه أن يهدد حياة المصاب بفيروس كورونا المستجد بالرغم أنه لا يعد من الأعراض التي يمكن ملاحظتها دائمًا، وهو يتسبب في انخفاض الأكسجين في الدم، لذلك يتم مراقبة نسبة الأكسجين في جسم مصاب كورونا من أهم الأمور.

اقرأ أيضًا: بشرة خير.. انخفاض إصابات كورونا اليومية بشكل ملحوظ (إنفو جراف)

أسباب حدوث نقص الأكسجين الصامت

على الرغم من استمرار البحث عن أسباب الإصابة بنقص الأكسجين الصامت، إلا أن النتائج الأولية التي استوضحها العلماء تشير إلى أن الشبب في ذلك هو أن الفيروس يبدأ بإحداث أضرار في خلايا الرئتين، وهو ما يعرضها للتلف وعدم القدرة على تبادل الغازات.

وفي حالة إصابة الرئتين بأضرار يؤدي ذلك إلى انقباض الأوعية الدموية في الوضع الطبيعي عندما تصاب خلايا الرئتين بأي ضرر، فإنه يحدث انقباض في الأوعية الدموية في منطقة التلف ويحدث توسع في الأوعية الدموية في المناطق السليمة في الرئة، وهو ما يضمن استمراية عملية تبادل الغازات بنفس الكفاءة أو أقل بنسبة بسيطة.

 

أعراض الإصابة بنقص الأكسجين الصامت

في حالة الإصابة بنقص الأكسجين الصامت، تكون هناك أعراض متوسطة وأعراض شديدة، ومنها: "الشعور بضيق في التنفس وبعض الالام العضلية، والتعب العام، والرجفة، والتبول بشكل أقل من المعتاد، ونسبة الأكسجين في الدم 93% أو أقل، وازرقاق في الجلد أو الشفاه، وصعوبة في الكلام بسبب ضيق التنفس، والإغماء".

 

علاج نقص الأكسجين الصامت

في حالة الإصابة بفيروس كورونا المستجد، يعتبر العلاج بالأكسجين من العلاجات الآمنة، وخصوصًا على الأطفال والنساء الحوامل، ويتم ذلك من خلال وضع أنابيب دقيقة في فتحات الأنف لدى المريض وتوصيلها بمصدر الأكسجين، ليتم ضخ الأكسجين إلى الجسم مع مراقبة نسبة الأكسجين في الدم بنفس الوقت.

 

نقص الأكسجين الصامت تحقيقات الطريق ما هي اسباب نقص الاكسجين ما هو نقص الاكسجين الصامت علاج نقص الاكسجين الصامت