جريدة الطريق

ورشة تدريبية لرفع مستوى مقدمي خدمات تنظيم الأسرة في المنيا

المنيا - صهيب مصطفى -

كلف اللواء أسامة القاضي، محافظ المنيا، نائبه الدكتور محمد أبو زيد، بمتابعة فعاليات الورشة التدريبية، التي نظمتها الإدارة العامة لتنظيم الأسرة والصحة الإنجابية، بوزارة الصحة والسكان، بالتعاون مع هيئة جون سنو بهدف تعزيز البرنامج المصري لتنظيم الأسرة والصحة الإنجابية، وذلك لرفع مستوى مقدمي خدمات تنظيم الأسرة والحد من الزيادة السكانية.

يأتي ذلك تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار، وزير الصحة والسكان واللواء أسامة القاضي، محافظ المنيا.

تنظيم الأسرة

جاء ذلك بحضور الدكتور محمد نادي، وكيل وزارة الصحة بالمحافظة، والدكتور حسام عباس رئيس قطاع السكان وتنظيم الاسرة بوزارة الصحة، والدكتور مروان عبد الفتاح مدير قطاع تقديم الخدمات بهيئة جون سنو، والدكتورة أمل حسين حمودة مدير مشروع تعزيز البرنامج المصري لتنظيم الأسرة هيئة جون سنو، والدكتورة دعاء محمد علي رئيس قطاع الإدارة المركزية، والدكتور سامي محمد النجار، وكيل وزارة الصحة بسوهاج، والدكتورة مرفت سعد، مدير الإدارة العامة للطب العلاجي، والدكتور أحمد خليل، مدير ادارة الرعاية الاساسية ومدير تنظيم الاسرة و العلاجي والرعاية الأساسية بأسيوط و سوهاج، والدكتورة وفاء بدوى مدير عام إدارة تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية بمديرية الصحة بالمنيا.

خطورة الزيادة السكانية

نقل نائب المحافظ، تحيات وتقدير محافظ المنيا لجميع الحضور على جهودهم المبذولة في الملف الصحي، مؤكدا أن المحافظة تبذل العديد من الجهود من خلال تنفيذ وتنظيم العديد من المبادرات الرئاسية، والتي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لتقديم الخدمات الطبية والحملات التوعوية بخطورة الزيادة السكانية.

وأشار إلى ضرورة وصول خدمات تنظيم الأسرة والصحة الانجابية كحق مكفول لجميع المواطنين لما لها من مردود إيجابي على صحة الأم والطفل ورفع وعي المجتمع وزيادة الطلب على خدمات تنظيم الأسرة.

من جانبه وجه الدكتور محمد نادي، وكيل وزارة الصحة، الشكر لجميع القائمين والمشاركين في هذه الورشة على جهودهم المبذولة للارتقاء بمستوى أداء الفرق الطبية لخدمة طبية متميزة، مشيرا إلى أن الإدارة العامة لتنظيم الأسرة والصحة الإنجابية نفذت دورات تدريبية وورشة عمل لمناقشة خطة تطوير العمل وتحسين الأداء وعرض انجازات تنظيم الأسرة بالمحافظة، ومناقشة التحديات لرفع معدلات استخدام وسائل تنظيم الأسرة.