جريدة الطريق

سيدة أمام قاضي الأسرة: «جوزي تخين وأنا عايزه أخلعه»

تعبيريّة
أسماء المزيكى -

من داخل محكمة الأسرة "بمدينة نصر"، جاءت ريهام صاحبة الـ 25 ربيعا، تتملكها حالة من الارتباك، وما إن سألها القاضي عن سبب رغبتها في الانفصال عن زوجها، أجابت وبصوت هادئ« زيادة وزنة»

قال لها القاضي بإبتسامة مخفية: وضحي ما تقولي.

بدأت يجوب بها المكان داخل القاعة وكأنها هاربة، وخائفة من شيئ ما، وقالت: كم هو مؤلم أن ترتبط حياة شخص بإنسان "سمين"، حيث كان زوجي في أول أيام زواجنا يذهب إلي الجيم ومهتم بنفسة جدا، وشئ فشئ بدء يتغير، وعندما سألته لما يفعل ذلك؟ قال لي أعتقد أنك لاتريدين أن أتناول الطعام بتلك الشراهة حتى لا أفسد رشاقة جسدي.

وبابتسامة يشوبها سخرية تستكمل قائلة: تخيل إنه في إحدى المرات التي دعا فيها أحد أصدقائه إلى المنزل دخل في سباق معهم في الأكل وحاولت أن أتغاضى عن ذلك، واعتبرها مجرد عادة سخيفة.

أكملت قائلة: تحدثت معه عدة مرات، ولكن دون جدوى منه لم يجب سوى بابتسامة مقتضبة رسمها على وجهه، فلم أشعر بنفسي إلا وأنا محطمة كل شئ داخل المنزل فأمسكني من يدي وطردني، وكان ينظر إلي والدماء تتدافع إلى وجهه وأغلق باب الشقة، ومن بعدها اتخذت القرار بأن أحصل على حريتي، وصمتت الزوجة قليلا، ثم قالت: "لم يعد لدى ما أضيفه أكثر من ذلك"، وتقدمن بعض من جاراتها يحلفن اليمين على صدق ماقالت، بالاعتداء عليها بالضرب من زوجها يوميا.

ولا زالت الدعوى منظورة لاستدعاء الزوج وسماع أقواله.

اقرأ أيضا: إصابة 9 سيدات في انقلاب سيارة على الصحراوي الغربي ببني سويف