جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 30 سبتمبر 2022 05:36 مـ 5 ربيع أول 1444 هـ

مشاجرة الإنس والجن.. حكاية مقتل شاب على يد معالج روحاني بالشرقية

ارشيفية
ارشيفية

ضربات متتالية سددها معالج روحاني لشاب في مقتبل العمر بزعم أنه يتشاجر مع الجن لاستخرجه من جسده حتى يعود إلى طبيعته، بينما الأهل ينظرون إلى ابنهم ولكنهم لم يستطيعوا الدفاع عنه ظنا منهم أنه يعالج بهذه الطريقة، إلا أن الشاب لم يتحمل الضربات المميتة من الخرزانة التي كان يستخدمها المتهم، ولفظ أنفاسه الأخيرة أمام أسرته.

منذ سنوات مضت ظهر على الشاب علامات غريبة، وبدأت ملامح وجهه تتغير إلا أن أسرته قررت اصطحابه إلى الأطباء ظنا منهم أنه يعاني من تشنجات عصبية، ولكن دون جدوى حتى بدأت الأسرة للجوء إلى الروحنين بعدما فشل الطب في تشخيص حالته التي بدأت تسوء يوما تلو الآخر، حتى يتم شفائه ويعود مثلما كان قبل ذلك، فأخبرهم أحد الأشخاص في قريتهم "قهبونة التابعة لمركز ومدينة الحسينية" أنه يعلم أحد المعالجين الروحانين ويستطيع معالجة نجلهم وبالفعل قررت الأسرة الذهاب إليه لمعرفة الأمر.

استقل الشاب مع أحد أفراد أسرة مركبة توك توك متوجهين إلى المعالج الروحاني لمعرفة سبب حالة ابنهم الذي يعاني منها منذ سنوات، وبمجرد الدخول والجلوس مع المتهم أخبرهم أنه يعاني من الجن الذي يسكن جسده "ابنكم ملبوس.. وأنا هطلعلكم الجن من عليه"، بدأت الجلسة العلاج بتمتمات تفوه بها المتهم لم يفهمها الحاضرون، لتتغير ملامح الشاب وبدأت تظهر عليه علامات التشنج وبدأ جسده يصبح متخشباً وكانت قواته خارقة لا يستطع السيطرة عليه أحدا، فقرر المعالج ضربه بـ"خرزانة" على جسده موهما أسرته أنه يتشاجر مع الجن الذي يقطن جسد نجلهم.

اقرأ أيضًا.. غسلوا 24 مليون جنيه.. كيف أوقعت الداخلية عصابة المخدرات في قنا؟

بدأ الجسد المتخشب في الليونة مثلما كان وأنفاس الشاب بدأت في الانخفاض لتعلن رحيله عن الدنيا بسبب الاعتداء المستمر من المعالج، هرولت الأسرة بنجلهم إلى المستشفى أملا في إنقاذ حياته لكنه فارق الحياة، على الفور أخطرت المستشفى مركز شرطة الحسينية بعدما شاهد الطبيب آثار الاعتداء على جسد المجني عليه وحينما سأل أسرته أخبروه بما حدث فحضر رجال الشرطة إلى المستشفى واستمعوا إلى أهلية الشاب، وبإجراء المعاينة الأولية، تبين أن أهل الشاب أخذوه إلى معالج روحاني يقطن بقرية قهبونة لمعالجة ابنهم واستخراج الجن من جسده، وعليه قام الشيخ ويدعي «ا. ص»، بضرب الشاب بعصي خرزانية، ولم تمر سوى دقائق حتى لفظ الشاب ويدعي «أ. أ» أنفاسه الأخيرة.

على الفور قامت الأجهزة الأمنية بالتحفظ على الشيخ المعالج الروحاني، تم نقل الجثة إلى المستشفى، تم تحرير المحضر اللازم وجاري اتخاذ الإجراءات القانونية وتتولى النيابة العامة التحقيق في الواقعة، التي قررت حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.