جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأحد 27 نوفمبر 2022 02:19 مـ 4 جمادى أول 1444 هـ

عمرها 18 شهرا.. أسرة طفلة تتبرع بأعضاء جسدها لإنقاذ الأرواح

التبرع بالأعضاء_مصدر الصورة_ياندكس
التبرع بالأعضاء_مصدر الصورة_ياندكس

انتشرت ثقافة التبرع بأعضاء الجسم في حالة الوفاة بالعديد من الدول، وفي واقعة غريبة توفيت طفلة دماغيا تبلغ من العمر 18 شهرا، وقررت أسرتها التبرع بكامل أعضاء جسدها لإنقاذ الآخرين.

ووفقا لصحيفة Times Now، فإن عائلة طفلة تبلغ من العمر 18 شهرا توفيت جراء سقوطها من الشرقة، تبرعت بأعضائها لإنقاذ أرواح العديد من الأشخاص، حيث سقطت الطفلة "هاريانا"، يوم السادس من نوفمبر الجاري، وتم إحضارها إلي مركز الصدمات AIIMS، وهي في حالة فقد للوعي مع تلف شديد في الدماغ، وفي يوم الحادي عشر من الشهر ذاته أعلن عن وفاتها دماغيا.

وبحسب الصحيفة، قال طبيب مشارك في الدراسة: "لقد تبرعت بالكبد لطفل يبلغ من العمر ست سنوات تم زرعه في مستشفى ILBS دلهي، كما تم زرع الكليتين لمريض يبلغ من العمر 17 عامًا في AIIMS، فيما تم حفظ القرنية وصمامات القلب لاستخدامها لاحقًا للتبرع بها".

وأضاف الأطباء، أن الطفلة هاريانا هي الطفلة الثالثة التي تم التبرع بأعضاء جسدها خلال الستة أشهر الماضية بمركز AIIMS كانت الطفلة الأولي "رولي"، والطفلة الثانية "ريشانت"، وعقب عرض حالة رولي على أسرة هاريانا تفهموا الأمر جيدا وأهمية التبرع بأعضاء الجسم.

وفقًا للأطباء المشاركين في زراعة الأعضاء، فإن الوعي بالتبرع بالأعضاء أكثر في المناطق الريفية، حيث إن معظم حالات الرفض تأتي من كبار الأعضاء الذين لم يسمعوا عن التبرع بالأعضاء في حياتهم.

وأوضح الأطباء، أن القانون في بلدنا يحتاج إلى النظر فيه وتغييره لإلغاء الاشتراك (حيث يُفترض أن يكون كل شخص يواجه حادثًا متبرعًا بالأعضاء)، في مقابل قانون التقيد (القانون الحالي حيث يلزم موافقة الأسرة، والأغلبية من العائلات ترفض التبرع بالأعضاء بسبب الجهل وعدم القدرة على فهم الحاجة الملحة للأعضاء لإنقاذ حياة أولئك الذين يعانون من أمراض في نهاية المطاف".

وأشارت الصحيفة إلى أن الهند لديها معدل تبرع بالأعضاء 0.4 لكل مليون (أدنى معدل في العالم)، في حين أنه لدى الولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا معدل تبرع بالأعضاء يبلغ 50 لكل مليون نسمة حاليًا، وفي الهند يتبرع 700 متبرع بالأعضاء في المتوسط ​​بعد الموت الدماغي.

اقرأ أيضًا: أعراض المرض الذي توفى به رجل الأعمال رؤوف غبور.. «يبدأ بألم في البطن »