الأربعاء 28 فبراير 2024 10:32 صـ 18 شعبان 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

”نزار الخالد” يثمن مخرجات القمة الثلاثية بين قادة مصر والأردن وفلسطين

نزار الخالد
نزار الخالد

استنكرت منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية وجميع أعضائها من اللجان و الاتحادات في افريقيا و آسيا جرائم الاحتلال الإسرائيلي الوحشية ضد شعب فلسطين وخصوصًا النساء والأطفال والشباب في غزة.

وقال نزار الخالد، القائم بأعمال السكرتير العام للمنظمة في بيان صحفي: أن "ما يرتكبه جيش الاحتلال الإسرائيلي بحق النساء والاطفال وأبناء الشعب الفلسطيني في غزة يعد من جرائم الإبادة الجماعية والتهجير القسري بحق النساء والأطفال الذين يتعرضون لأبشع مجزرة دموية بلغت ضحاياها من النساء والأطفال ما يتجاوز نسبة السبعين بالمئة، بحسب الاحصاءات الرسمية.

وطالَب "الخالد" بتحرك فوري وعاجل لمنظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية للمطالبة بوقف هذه المجازر المروّعة وتطبيق الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بحماية المرأة والطفل خلال النزاعات والحروب.

وأضاف: إن "حماية المستشفيات ومراكز الايواء والمساكن وإيصال المساعدات الغذائية والدوائية هي من صميم المطالب التي أقرتها شرعية حقوق الإنسان العالمية والمواثيق الدولية".

كما حيا في بيان منظمة تضامن الشعوب الافريقية الاسيوية، الموقف الإنساني والأخلاقي والقانوني لدولة جنوب أفريقيا في تقديمها شكوى ضد إسرائيل لدى محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية، علمًا أن إسرائيل هي من الدول التي وقعت على معاهدة منع جرائم الإبادة الجماعية، ولكنها هي أولل من تنتهكها في غزة بصورة لم يشهد لها التاريخ مثيلًا.

في سياق متصل ثمن الخالد، مخرجات القمة الثلاثية المصرية الأردنية الفلسطينية التي عقدت بين العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال إن القمة أكدت على أولوية الوقف الفوري لإطلاق النار وإدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، باعتبارها أولويات ملحة لا تحتمل أي تأخير للتعامل مع الوضع الإنساني الصعب في قطاع غزة، والناتج عن جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية التي ترتكبها القوة القائمة بالاحتلال في القطاع وسياسة التدمير الشامل بكافة منشآت البنية التحتية والخدمات الأساسية، مشيرا إلى أن القمة جددت التاكيد على ثلاثة خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها بشأن الوضع في غزة تحت أي حال، وهي: رفض التهجير القسري للشعب الفلسطيني، ورفض تصفية القضية الفلسطينية ورفض إعادة احتلال قطاع غزة.

وشدد على دعم منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية لكافة الجهود العربية الرامية للتصدي لمحاولات تصفية القضية الفلسطينية، مطالبا بضرورة الوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وحماية المدنيين العزل، وتمكين وصول المساعدات الإغاثية والإنسانية إلى القطاع بشكل دائم وكافٍ.