الطريق
الجمعة 14 يونيو 2024 10:59 مـ 8 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

ما مخاطر حمى القش على الصحة؟

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قالت الجمعية الألمانية للحساسية والربو إن حمى القش هي حساسية تجاه بعض حبوب لقاح النباتات، والتي تكثر الإصابة بها خلال فصل الربيع بصفة خاصة، بسبب انتشار حبوب اللقاح، لذا تُعرف أيضاً باسم التهاب الأنف التحسسي الموسمي.

استجابة مناعية خاطئة

وأوضحت الجمعية أن حمى القش تحدث بسبب استجابة خاطئة من جهاز المناعة؛ حيث إنه يرى أن بروتينات حبوب اللقاح خطيرة، فيقوم بمحاربتها.
ويرجع الميل إلى الإصابة بحمى القش إلى العامل الوراثي، كما أن هناك عوامل أخرى تعزز فرص الإصابة بحمى القش مثل دخان التبغ والإفراط في النظافة.
وتتمثل أعراض الإصابة بحمى القش في سيلان الأنف وحكة الجلد وزيادة إفرازات الدموع ونوبات العطس.


العلاج والوقاية

وينبغي استشارة الطبيب فور ملاحظة هذه الأعراض للخضوع للعلاج في الوقت المناسب، وذلك لتجنب تفاقم الحالة والإصابة بالربو التحسسي.
ويمكن مواجهة حمى القش بواسطة الأدوية، التي تخفف الأعراض مثل مضادات الهيستامين والكورتيزون، مع اتخاذ بعض التدابير لتجنب الاتصال بمسببات الحساسية مثل تركيب حواجز حبوب اللقاح على النوافذ وتهوية المنزل في الليل بدلاً من النهار.
وكحل جذري لحمى القش، يمكن اللجوء إلى العلاج المناعي المحدد؛ حيث يتم حَقن المريض بمسبب الحساسية، الذي تم تحديده، لتعويد جهاز المناعة عليه تدريجياً، غير أن هذا الحل يتطلب التحلي بالصبر؛ نظرا لأنه يستغرق وقتاً طويلاً.
ولا يمكن الوقاية من الميل إلى حمى القش، ولكن يمكن الوقاية من العوامل، التي تساهم في تطور الحساسية، ويعني ذلك على سبيل المثال عدم التدخين أثناء الحمل وبعد الولادة، وتوفير بيئة خالية من التدخين للطفل، بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية الكاملة في الأشهر الأربعة إلى الستة الأولى.