الطريق
الأحد 26 مايو 2024 02:58 صـ 17 ذو القعدة 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
لميس الحديدي عن معبر رفح: مصر رفضت الاستفزازات الإسرائيلية وفرض تل أبيب الأمر الواقع بإحتلال المعبر من الجانب الفلسطيني كتاب ونقاد السينما تكرم أبطال فيلم ”رفعت عيني للسما” الفائز بمهرجان كان انفراد لـ ”في المساء مع قصواء”.. من هو اللواء أحمد عبد الخالق ضابط المخابرات المصري الذي استهدفته أمريكا إعلاميًا؟ رئيس الوفد يهنئ النادي الأهلي بالفوز ببطولة دوري أبطال أفريقيا بعد سحق الترجي والتتويج بالأميرة السمراء .. الأهلي يتأهل لبطولة الإنتركونتيننتال أولى أغانيها باللهجة العراقية .. أصالة تكشف تفاصيل أغنيتها الجديدة ”إنسان” مظهر شاهين: ”كذب المنجمون ولو صدفوا”..مبروك للأهلي ولا عزاء للمنجمات الأرصاد تحذر من ارتفاع في درجات الحرارة وأمطار رعدية غدًا التعليم تكشف عن أخر موعد لتقديم طلاب الثانوية العامة على المنح استعدادات 83 مركز شباب ونادي رياضي بالقليوبية لإذاعة مباراة الأهلي والترجي التونسي للأسبوع الثاني على التوالي .. عميد آداب طنطا يتابع استمرار أعمال الامتحانات (صور) فيلم السرب يتصدر الإيرادات ويحقق 35 مليون جنيه

هل تسديد مصر لفوائد وأقساط الديون المستحقة له علاقة بأزمة الدولار؟

البنك المركزي المصري
البنك المركزي المصري

انتشر نبأ منذ أيام حول تسديد البنك المركزي المصري مستحقات فوائد واقساط ديون خارجية بنحو 8.168 مليار دولار خلال الربع الأول من العام المالي 2024/2023؛ فيما تداول بعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بأن هناك تعسر في سداد الديون الخارجية على مصر، مما تراكم عليه فوائد وأقساط.

وبالتالي جاء دور جريدة "الطريق" في الكشف عن الحقائق وتوضيح المعلومات المغلوطة، وذلك عن طريق، الدكتور كريم العمدة، الخبير الاقتصادي، والذي علق بالنفي على وجود أي تعسر في سداد الديون، مؤكدًا أنه تم السداد في الوقت المحدد للربع الأول للعام المالي 2024/2023، (الفترة يوليو/سبتمبر 2023).

في هذا الإطار، شدد الخبير الاقتصادي، على أن مصر لن تتعثر أو تتأخر عن السداد في تاريخها، لافتاً إلى أن قدرة مصر الاقتصادية في الوقت الحالي تجعلها قادرة على سداد الاقساط والقروض المدانة بها، حتى وان كان هناك ازمة اقتصادية، لا سيما من الممكن أن تأخذ من الاحتياطي الداخلي لسداد القرض.

وعن تأثير أزمة الدولار على سداد القروض، علق قائلاً: "سبب حدوث الأزمة هو محاولة تدبير الدولارات لسداد قيمة القرض، وهذا ما يؤثر على الاقتصاد الداخلي للدولة، إذ أنه أدى أيضًا إلى أرتفاع سعر الدولار إلى 70 جنيه".

وأشار "العمدة" إلى أن حل هذه الازمة في انخفاض سعر الدولار، مؤكدًا على أن المشاريع التي تم العمل عليها في الفترة الأخيرة مثل مشروع رأس الحكمة ورأس جميلة غيرها من الاستثمارات، فضلاً عن قروض الصندوق، سيؤدي إلى خفض سعر الدولار ونتيجة ذلك ستزيد العوائد الدولارية.

واختتم قائلاً، "إذا انخفض سعر الدولار هيأثر على التضخم وهيكون في نوع من انواع الرواج، ولكن لابد من تحسن إيراداتنا الدولارية علشان نعرف نسدد دون الضغط على السوق المحلي، لافتًا ان هناك تحسن في العوائد التجارية بسبب المشروعات الجديدة مثل رأس الحكمة والاستثمارات الجديدة.