الطريق
السبت 18 مايو 2024 12:59 مـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

بالصور.. بدء جلسات المجلس الأعلى للحوار الاجتماعي لمناقشة مشروع قانون العمل

محمد جبران رئيس اتحاد عمال مصر
محمد جبران رئيس اتحاد عمال مصر

شهد محمد جبران رئيس اتحاد عمال مصر ورئيس النقابة العامة للبترول بدء جلسات المجلس الأعلى للحوار الاجتماعي في مجال العمل لمناقشة مشروع قانون العمل لتجسيد رؤية"الجمهورية الجديدة "بترسيخ ثقافة الحقوق والواجبات بين ثلاثية العمل"حكومة وأصحاب وأعمال وعمال"
بحضور ممثلي أصحاب الأعمال والعمال والجهات والوزارات الُمختصة،لمناقشة مشروع قانون العمل.

وبدأ اللقاء بعرض توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية في احتفالية عيد العمال مطلع الشهر الحالي "مايو 2024" بـ"سرعة الانتهاء من مناقشة مشروع قانون العمل في المجلس الأعلى للحوار الاجتماعي ودعوة مجلس النواب الموقر لسرعة مناقشة مشروع القانون في أقرب وقت ممكن تمهيداً لإصداره".

وأفاد رئيس اتحاد عمال مصر أن هذا "الحوار" في مجال العمل يُجسد ثقافة "الجمهورية الجديدة " بترسيخ ثقافة الحقوق والواجبات بين ثلاثية العمل "حكومة وأصحاب وأعمال وعمال" وناقش المُجتمعون ملف التدريب المهني في التشريع،ومستويات اختبارات مزاولة المهنة وقياس مستوى المهارة.

وأكد جبران أنه لديه رؤية بدأت تنفيذها بالفعل بشأن تطوير منظومة التدريب المهني بالتعاون مع القطاع الخاص وكل شركاء العمل والتنمية وإطلاقها مشروع "مهني 2030" لتنمية المهارات على المهن التي يحتاجها سوق العمل في الداخل والخارج.

كما اتفق المجتمعون على أهمية صياغة بيئة عمل لائقة تتوفر فيها كل وسائل وثقافة السلامة والصحة المهنية، وعلاقات العمل المُتوازنة،لصالح العامل وصاحب العمل "طرفي العملية الإنتاجية.


وجه حسن شحاتة وزير العمل المجلس الأعلى للحوار الاجتماعي في مجال العمل بسرعة الانتهاء من مناقشة مواد مشروع قانون العمل تمهيدًا لعرضه على البرلمان لمُناقشته ،وإصداره بهدف تحقيق المزيد من الأمان الوظيفي للعامل والتشجيع على الاستثمار.

جاء ذلك خلال رئاسة الوزير شحاتة أول جلسة من جلسات المجلس الأعلى للحوار الإجتماعي، المُنعقدة بديوان عام "الوزارة".

وكما قدم المُستشار القانوني لوزارة العمل إيهاب عبد العاطي عرض سريع لملامح المشروع الذي يتكون من 267 مادة وتأكيده على أهمية هذا التشريع الذي يُطبق على كل من يعمل بأجر في مصر وحرص الدولة على أن يُراعي التوزان في علاقات العمل وجذب الاستثمار، ويُشجع على الاستثمار، ويتماشى مع معايير العمل الدولية ومع كل المُتغيرات، والتحديات التي تواجه ملف العمل وليُعالج القصـور الـوارد بقـانون العمـل الحـالي الصـادر بالقـانون رقـم "12" لسـنة 2003.

وأوضح المستشار القانوني أن هذا "المشروع" المطروح للنقاش يتضمن أبوابًا خاصة بمواد الإصدار والأحكام العامة،والتعريفات، والتدريب والتشغيل، وعلاقات العمل الفردية والجماعية والسلامة والصحة المهنية وتفتيش العمل والعقوبات، وغيرها من المواد التي تخص تنظيم علاقات العمل ومن كل محاورها.


يجدر بالذكر هنا أن المجلس الأعلى للحوار الاجتماعي، تأسس بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 799 لسنة 2018، ليختص برسم السياسات القومية لتعزيز الحوار بين طرفي العملية الإنتاجية، وخلق بيئة مُحفزة على التشاور، والمُشاركة في إعداد مشروعات القوانين المتعلقة بالعمل، والتنظيم النقابي، والقوانين ذات الصلة، وإبداء الرأي في اتفاقيات العمل الدولية والعربية قبل التوقيع عليها، وبناء وتعزيز الثقة بين شركاء العملية الإنتاجية، وتَبنّي إجراءات لمُساعدة ودعم مشروعات اقتصادية تعمل على توفير فرص عمل مناسبة.

ويرأس وزير العمل المجلس الأعلى للحوار الاجتماعي ويضم في عضويته كل من أعضاء مُمثلي الوزارات التالية بحيث لا يقل المستوى الوظيفي لكل منهم عن الدرجة العالية، وهي وزارات: التضامن الاجتماعي، والاستثمار والتعاون الدولي، والتجارة والصناعة، والعدل، والعمل، وشؤون مجلس النواب، والتربية والتعليم والتعليم الفني، والزراعة واستصلاح الأراضي، والتنمية المحلية، والسياحة، وقطاع الأعمال العام.

وشمل قرار التأسيس، إضافة أعضاء يمثلون أصحاب الأعمال والعمال" 6 أعضاء من رؤساء أو أعضاء مجالس إدارة منظمات أصحاب الأعمال المعنية، و6 أعضاء من رؤساء أو أعضاء مجالس إدارة اتحادات العمال المعنية".

موضوعات متعلقة