الطريق
الخميس 18 يوليو 2024 05:39 صـ 12 محرّم 1446 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

هل قراءة القرآن دون ترتيب في الصلاة يبطلها؟

تعبيرية
تعبيرية

قال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن العلماء والمحققين قالوا إن الترتيب فى قراءة القرآن فى الصلاة يكون بين الآيات وليس السور.

وأضاف عثمان، فى لقائه على فضائية "الناس"، أنه لا يصح مثلا أن يقرأ المصلى بخواتيم سورة البقرة فى الركعة الأولى ويأتى فى الركعة الثانية ويقرأ بآيات قبلها، فهذا فيما يخص الآيات، منوها بأنه يصح أن قراءة سورة مثلا فى الأولى وقراءة سورة قبلها فى الركعة الثانية.

وقال الدكتور محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إنه يُستحب الترتيب عند قراءة السور القرآنية في الصلاة بحسب ترتيبها في المصحف.

وأوضح «عبد السميع» عبر البث المباشر بالصفحة الرسمية لدار الإفتاء على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، في إجابته عن سؤال: «أصلي بقراءة الإخلاص في الركعة الأولى وفي الثانية بسورة الناس وفي الثالثة سورة الفلق، فهل هذا صحيح أم ينبغي الترتيب؟»، أن ذلك بمعنى قراءة سورة الإخلاص في الركعة الأولى ثم الفلق في الثانية والناس في الركعة الثالثة، لأن هناك أمرا في الشريعة بعدم التنكيس بين السور.

وتابع: أي أن من أوامر الشريعة ومن سُنن الصلاة وآدابها، ألا يحدث فيها تنكيس وهو صلاة الركعة الأولى بسورة والركعة الثانية بسورة بعدها، مشيرًا إلى أن هذا من قبيل المستحب والسُنة، وهذا لا يُبطل الصلاة، وإنما يُبطلها التنكيس في آيات السورة الواحدة، بمعني قراءة الآيات الأخيرة من السورة في الركعة الأولى ثم في الركعة الثانية قراءة بداية السورة.

وأضاف أن التنكيس بين سور القرآن كلها لا يُستحب ويُندب ترتيب السور، ولا يجوز التنكيس في السورة الواحدة، وفعله يُبطل الصلاة وذلك على قول المذاهب الفقهية المعتبرة.