الطريق الإسلامي

هل الأب مطالب بتحمل تكاليف زواج ابنه المُتعثر؟.. البحوث الإسلامية ترد

معبرة
معبرة

رصد "الطريق"، سؤالا مهمًا لأحد رواد التواصل الاجتماعي بموقع "فيسبوك"، يدور ببال الكثير من الناس في الفترة الحالية، لاسيما في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي خلفتها جائحة فيروس كورونا حول العالم، ومضمون السؤال كما يلي:

"ياشيخ إبني تخرج ولا يستطيع توفير نفقات الزواج، وحالتي ميسرة وأرغب في أن يعتمد على نفسه، فهل يجب علىّ تحمل نفقات زواجه؟".

ورد على ذلك مجمع البحوث الإسلامية، أن الوالد غير ملزَم بتحمل تكاليف زواج ابنه على رأي جمهور الفقهاء، ودليل حديث النبي صلى الله عليه وسلم "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وِجاء". رواه مسلم.

اقرأ أيضا: ما حكم الصلاة في مساجد بها أضرحة؟.. شيخ الأزهر يجيب (فيديو)

وأشارت فتوى البحوث الإسلامية، إلى أنه من المندوب أن يساعد الأب إبنه على تحمل نفقات الزواج، كما جاء في روضة الطالبين: (لا يلزم الأب إعفاف الابن)، بينما ذهب بعض الفقهاء إلى أن الوالد ملزم بتزويج ابنه إذا كان الوالد غنيّا مستطيعًا والابن فقيرا لا يستطيع الزواج؛ حتى لو امتنع فإنه يجبر على ذلك على مذهب الحنابلة وبعض أصحاب الشافعي، بدليل قول الله تعالى في سورة البقرة "وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف".

ووجه مجمع البحوث الإسلامية، بضرورة مساعدة الأب لإبنه؛ عفافا وتطهيرا له من الوقوع في الفتن وما حرم الله تعالى، والوسطية في ذلك من غير بخل ولا إسراف.

حكم تحمل الأب تكاليف زواج إبنه البحوث الإسلامية عنوان مجمع البحوث الاسلامية الإمام الشافعي أحمد ابن حنبل كتب ابن حنبل في الزواج الأزهر