الفن

يحيى الفخراني .. أسرار وحكايات طبيب وباشا الفن

يحيى الفخراني
يحيى الفخراني

صاحب موهبة نادرة رغم بساطته، تميز بنبرة صوته وملامحه وتكونيه الجسماني وابستامته التي لا تفارق وجهه، ترك الطب لشدة حبه للفن، وأبدع في تجسيد الأدوار المركبة، والصعبة، حتى استطاع أن يخلق مدرسة خاصة في عالم التمثيل، وجمع بين الجد والهزل، البساطة والأداء المعقد، حتى أصبح واحدًا من أهم الفنانين الذين تركوا بصمة في عالم السينما، وصنع المجد بشخصيات قوية تركت بصمة في قلوب الجماهير، إنه الدكتور والفنان وعضو مجلس الشيوخ يحيى الفخراني، الذي يحتفل اليوم جمهوره ومحبيه بعيد ميلاده الـ 76.

اقرأ أيضا: في عيد ميلاد يحيى الفخراني.. أبرز تصريحاته الصادمة: ”ماقدرش أبوس لهذا السبب” (فيديو)

هو رأفت في "أبنائي الأعزاء شكرا"، والباشا الأرستقراطي سليم البدري في مسلسل " ليالي الحلمية"، ورحيم المنشاوي "في "الليل وآخره"، وصيام في مسلسل "صيام صيام"، وحمادة عزو في "يتربى في عزو" وهو ونوس والخواجة عبد القادر، ومحسن في فيلم "آه يا ليل يا زمن"، وأبو جودة في فيلم "إعدام ميت"، وعبدالخالق في فيلم " خرج ولم يعد"، وشاكر في "عودة المواطن"، وصلاح أبو العزم في "الكيف"، ومبروك في "مبروك وبلبل"، ولا ننسى أيضًا أدواره المميزة في مسلسلات "جحا المصري"، و"عباس الأبيض في اليوم الأسود"، و"شرف فتح الباب".

ميلاده يحيى الفخراني ونشأته

في مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية في مثل هذا اليوم من عام 1945، ولد يحيى الفخراني، ولم يكتب له العيش في بلدته التي ولد بها إذ أنه انتقل مع أسرته إلى القاهرة، بعد شهر واحد من مولده.

نشأ حب الفن داخله منذ نعومة أظافره، حيث كان يعزف على آلة "الاكورديون" في طفولته، وعام 1964 تخرج في الثانوية العامة، وبعدها التحق بكلية الطب جامعة عين شمس وحصل منها على درجة البكالوريوس عام 1971.

يحيى الفخراني والطب

خلال دراسته بالجامعة انضم إلى فرقة المسرح بالكلية، وشارك في مسرحية بعنوان "علماء الطبيعة"، ونال على جائزة أحسن ممثل، على مستوى فرق المسرح في الجامعات المصرية، وبعد التخرج قضى عام الامتياز في مستشفى "ميت غمر"، ثم مارس مهنة الطب فترة قصيرة في قسم الخدمات الطبية بماسبيرو، وكان ينوي التخصص في الأمراض النفسية والعصبية، معتبرًا الفن مجرد هواية ولكنه وقع في دائرة الاحتراف.

بدايته في عالم التمثيل

كانت بداية مشوراه في عالم التمثيل من على خشبة المسرح، حيث شارك في مسرحية "لكل حقيقته"، وعلى الشاشة الصغيرة كانت بدايته مع مسلسل "أيام المرح" عام 1972، مع محمد صبحي، وعبد المنعم مدبولي، وانطلق في عالم السينما من خلال فيلم "آه يا ليل يا زمن" عام 1977، مع وردة، ورشدي أباظة، وعادل أدهم.

انطلاقته في التمثيل

كانت انطلاقته الحقيقية من خلال مشاركته في مسلسل "أبنائي الأعزاء شكرا" عام 1979، التي كتبت شهادة ميلاده في عالم التمثيل، مع الراحل عبد المنعم مدبولي، وفي عام 1981، ثم توالت أعماله في السينما والدراما، ومن أعماله في الدراما التي وصلت إلى حوالي 40 مسلسلًا منها: "التعلب فات"، "زيزينيا"، "للعدالة وجوه كثيرة"، "أوبرا عايدة"، "الليل وآخره"، "عباس الأبيض في اليوم الأسود"، "سكة الهلالي"، "يتربى في عزو"، "ابن الأرندلي"، "شيخ العرب همام"، "الخواجة عبد القادر"، "دهشة، و"ونوس".

ومن أعماله في السينما التي بلغت حوالي 36 فيلمًا منها: "الغيرة القاتلة"، "الأوباش"، "الأقزام قادمون"، "إعدام قاضي"، "حب في الزنزانة"، "عودة مواطن"، "محاكمة علي بابا"، "إعدام ميت"، "الكيف"، كما شارك في بطولة 14 عرضًا مسرحيًا آخرها "الملك لير"، كما عمل بالأداء الصوتي في 8 أفلام كارتون.

اقرأ أيضًا: صباحك روقان | ”اتلهي”.. يحيى الفخراني يفجر قاعة المحكمة من الضحك

يحيى الفخراني ولميس جابر

 

تزوج النجم يحيى الفخراني من زميلته في كلية الطب الدكتورة لميس جابر، و تعرف عليها لأول مرة على خشبة المسرح الجامعي، في أثناء عرض مسرحية لـ"برنارد شو"، أنجب منها ولدين هما شادي وطارق، ويعمل الاثنان في مجال الإخراج.

ويعود يحيى الفخراني هذا العام، بعد غياب ثلاث سنوات عن دراما مارثون دراما رمضان من خلال مسلسل "نجيب زاهي زركش" مع أنوشكا وإسلام إبراهيم ورامز أمير من تأليف عبد الرحيم كمال ومن إخراج شادي الفخراني.

فن الطريق الفن يحيى الفخراني عيد ميلاد يحيى الفخراني اعمال يحيى الفخراني