الاقتصاد

فيتش العالمية: أرباح البنوك المصرية تواجه ضغوطًا بفعل تداعيات كورونا

خزينة بنك
خزينة بنك

قالت وكالة فيتش العالمية للتصنيف الائتماني، إن البنوك المصرية تواجه تدهورًا في جودة الأصول واستمرار الضغط على الربحية حتى عام 2021 وسط التداعيات الاقتصادية لوباء كورونا.

 

اقرأ أيضا: الكهرباء تمد مهلة تلقى طلبات العدادات الكودية حتى يونيو المقبل

وأوضحت الوكالة عقب تعليقها على آداء الاقتصاد المصري خلال العام الجاري ومعدلات النمو: "لا تزال الرسملة البنكية تعانى من الضعف الائتمان، كما أن سيولة العملات الأجنبية لدى السوق المصرفي لا تزال عرضة للصدمات الخارجية"، وذلك وفق تقرير حديث منشور عن الوكالة العالمية اليوم.

 

وأضافت وكالة فيتش العالمية: "يمكن أن يستفيد القطاع المصرفي المصري من فرص النمو والإيرادات بالنظر إلى أن عمليات الإغلاق في مصر أقل صرامة من تلك الموجودة في العديد من الدول الأخرى".

 

وأشارت إلى أنه يمكن أن يستفيد من الاستهلاك والاستثمار العام الأكثر مرونة، وفق الوكالة التي أشارت إلى أن متوسط نسبة قروض الدرجة الثالثة، ذات الجدارة الائتمانية المنخفضة، في القطاع استقر عند 3.4% في نهاية الربع الثالث من عام 2020، بدعم تخفيضات البنك المركزي المصري لأسعار الفائدة بهدف تعزيز الإقراض، وتأجيل سداد القروض لمدة ستة أشهر.

 

لكن ترى فيتش أن هذه الإجراءات أخرت تدهور جودة الأصول لكن لم تمنعها.

 

وتوقعت وكالة فيتش العالمية للتصنيف الائتماني أن يرتفع متوسط نسبة القروض ذات الجدارة الائتمانية المنخفضة إلى حوالي 4% بنهاية عام 2021.

 

ورجحت استمرار الضغط على الأرباح التشغيلية بسبب انخفاض أسعار الفائدة وارتفاع تكلفة انخفاض تصنيف القروض.

وكالة فيتش العالمية للتصنيف الائتماني الرسملة البنكية الرقوض الطريق مصر الاقتصاد