تحقيقات

”مليونير ابن ذوات”.. من هو الإرهابي ممول عملية اغتيال محمد مبروك؟

الشهيد  محمد مبروك
الشهيد محمد مبروك

تنتهي حياة منفذي العمليات الإرهابية، دائمًا نهاية مأسوية، نهاية يستحقونها، ولكننا في ظل هذه الأحداث نفقد أشخاصًا أعزاء ومن هؤلاء الأبطال الشهيد محمد مبروك، ضابط الأمن الوطني، الذي دائمًا ما كان يسعى لحماية الوطن وسلامتة، ولكن جماعة الإرهاب المتطرف تمكنت من اغتياله.

واعتمد مسلسل "الإختيار2"، الذي يعرض الآن في شهر رمضان المبارك، على سرد تفاصيل حياة أبطال الظل، الذين أفنوا حياتهم من أجل الوطن والتصدي لكل أشكال الإرهاب الدموي الذي شنته جماعة الإخوان الإرهابية.

تفاصيل حياة أحمد عزت

أحمد عزت محمد شعبان، ابن لمهندس يمتلك العديد من الشركات في كافة مجالات التجارة والاستثمار العقاري، وكان متفوقا في دراسته بمراحل التعليم، وكان والده يرغب في إلحاق نجلة بكلية التجارة لمباشرة إدارة ممتلكات الأسرة، وفي عام 2005 تزوج من فتاة كان يحبها، وانتقل للعيش في فيلا بالقاهرة الجديدة، ورزق بطفلين، وكان يتردد على زيارة والديه بمحل اقامتهما في مصر الجديدة.

اقرأ أيضًا: في ذكرى رحيل ”شاعر الغلابة”.. ما لا تعرفه عن المبدع صلاح جاهين

تطرف المليونير

كان لدى هذا المليونير، رفيق متشدد، طلب منه أن يحضر دروس دينية في إحدى الأماكن بالقاهرة الجديدة، وبعد أن وافقة، ملأ عقلة بسموم التطرف والكراهية، وخلال أحداث 25 يناير، تعرف على صديق من التيار السلفي المتشدد، والذي دائمًا ما كان يحرضه على دعم الجهاد والسعي وراءه.

وشارك في اعتصام رابعة العدوية الإرهابي، ووفر مساعدات مالية وعينية للمعتصمين، وبعد الفض، ولاقتناعه بالفكر التكفيري، بدأ في شراء الأسلحة وتخزينها بالفيلا الخاصة به وفي مقرات أخرى لتمويل عمليات ارهابية.

اغتيال محمد مبروك

في أحدى، اجتمع أحمد عزت، مع محمد عويس، ضابط المرور المفصول بسبب تعاطي المواد المخدرة والذي اعتنق الفكر التكفيري، في الفيلا التي يمتلكها "عزت" بالقاهرة الجديدة، وكان معهم الإرهابي محمد بكري هارون.

ومنح "عزت"، شيكًا بـ2 مليون جنيه لـ"عويس"، حتى يشتري فيلا، تشجيعًا له للإفصاح عن أي معلومة تساعد في اغتيال محمد مبروك ضابط الأمن الوطني، وهو ما نجحت فيه العناصر الإرهابية وعرض في مسلسل الاختيار.

 

سادت الأجواء الحزينة البلاد، بعد اغتيال الشهيد محمد مبروك، وبعد أسبوعين توصلت تحريات أجهزة الأمن إلى تورط الإرهابي أحمد عزت في عملية الإغتيال، ورصده قطاع الأمن الوطني مختبأ في فيلا يمتلكها بالرحاب، ونجحت في القبض عليه.

إعدام الإرهابي

وأحالت نيابة أمن الدولة العليا، الإرهابي للمحاكمة الجنائية، واستمرت محاكمتة 5 سنوات، وأسفرت المحاكمة برئاسة المستشار حسن محمود فريد، على الحكم عليه بالإعدام شنقًا.

الإرهاب اغتيال محمد مبروك التطرف أحمد عزت تحقيقات الطريق مسلس الإختيار2 الشهيد محمد مبروك