الجمعة 18 يونيو 2021 12:53 صـ 7 ذو القعدة 1442هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

تحقيقات

في ذكرى رحيل ”شاعر الغلابة”.. ما لا تعرفه عن المبدع صلاح جاهين

صلاح جاهين
صلاح جاهين

"شاعر الغلابة وراسم البهجة".. هكذا عرف بين عامة الشعب المصري، إنه الشاعر والكاتب والممثل والرسام صلاح جاهين الذي تحل اليوم الذكرى الـ35 لوفاته، حيث رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم 21 أبريل عام 1986.

في شارع جميل باشا بحي شبرا في القاهرة، ولد محمد صلاح الدين بهجت أحمد حلمي، المعروف بـ"صلاح جاهين"، وكان والده المستشار بهجت حلمي يعمل في السلك القضائي، حيث بدأ كوكيل نيابة وانتهى رئيس محكمة.

صلاح جاهين في عيون محبيه

رباعيات "صلاح جاهين" كانت ولا زالت عالقة في أذهان مبحبيه التي ما زالت تتردد حتى الآن، فاستطاع مع الفنانة سعاد حسنى أن يشكلا ثنائيًا رائعًا هو بكلماته، وهى باستعراضاتها.

كان الراحل يحرص في أشعاره على بث التفاؤل، ومن بين أعماله الرائعة التي رسمت السعادة على وجوه المصريين، "الدنيا ربيع"، إلى "الحياة بقى لونها بمبى"، إلا أنه كذلك لم ينس الموت الذى احتل مساحة كبيرة من رباعياته التى بدأ فى نشرها للمرة الأولى عام 1959، وكان ينشرها آنذاك فى مجلة صباح الخير.

اقرأ أيضًا: بسبب الحر الشديد.. 5 فئات مباح لهم الإفطار في رمضان.. وطبيب: هذا مايفعله الصيام بالجسم

عرف صلاح جاهين بخفة الدم المصرية والقدرة على النقد البناء، وأنتج العديد من الأفلام الخالدة في تاريخ السينما الحديثة مثل "أميرة حبي أنا" وفيلم "عودة الابن الضال"، ولعبت زوجته أدوارا في بعض الأفلام التي أنتجها.

أعمال خالدة وتراث ضخم

واستطاع الشاعر الراحل أن يكتب اسمه في التاريخ بالعديد من الأعمال الخالدة، ولكن لعل الدور الذي ظهر به لدقائق معدودات أمام النجم شكري سرحان في رائعة نجيب محفوظ "اللص والكلاب".

اقرأ أيضًا: والله بعودة| رحلة مدفع رمضان في مصر ”من بدعة السلطان.. وإلى الحاجة فاطمة”

كتب سيناريو فيلم "أميرة حبي أنا"، و"شفيقة ومتولي" و"المتوحشة"، و"خلي بالك من زوزو" والذي يعتبر أحد أكثر الأفلام رواجاً في السبعينيات إذ تجاوز عرضه حاجز 54 اسبوع متتالي.

كما كتب أيضا أفلام  شهيد الحب الإلهي عام 1962 ولا وقت للحب عام 1963 والمماليك 1965 واللص والكلاب 1962، إلا أن قمة أعماله كانت الرباعيات والتي تجاوزت مبيعات إحدى طباعات الهيئة المصرية العامة للكتاب لها أكثر من 125 ألف نسخة في غضون بضعة أيام، هذه الرباعيات التي لحنها الملحن الراحل سيد مكاوي وغناها الفنان علي الحجار.

شاعر الغلابة صلاح جاهين راسم البهجة رسام كاريكاتير شبرا القاهرة طباعات الهيئة المصرية العامة للكتاب تحقيقات الطريق
بنوووك