جريدة الطريق

أزهري عن مفجري مسجد الروضة بعد عرضه في الاختيار 2: ”معندهمش دين”

حادث مسجد الروضة
آلاء مباشر -

بأي ذنب قتلوا؟.. عرضت الحلقة الـ26 من مسلسل "الإختيار2" التي عرضت أمس على قناة ON، مشهد حادث تفجير مسجد الروضة وبه المصلين يقيمون الصلاة، تلك الواقعة التي أبكت جميع المشاهدين، وجعلتهم يتسائلون كيف لهؤلاء التكفيرين قلب يجعلهم يقوموا بتلك الفعلة الشنيعة في أهل المسجد الذي له حرمتة؟

يوم الجمعة 24/11/2017، تعرضت سيناء إلى هجوم إرهابى والذى استهدف مسجد الروضة، في مدينة بئر العبد فى شمال سيناء، وذلك أثناء بدء خطبة الجمعة، حيث فوجئ المصلون بقيام عناصر تكفيرية يرفعون علم داعش، وأطلقوا الرصاص على المصلين بطريقة عشوائية، مما أدى إلى استشهاد أكثر من 350 شهيدا.

أزهري: ملعونين يوم القيامة

 العناصر الإرهابية ليس لديهم دين ولا ملة، وبأفعالهم تلك فانهم ملعونين يوم القيامة، اي دين يامر بقتل الناس وهم في بيت الله؟، أي عقيدة تنص على حلة الدماء، وهذا إن دل علي شيء فيدل على انهم كفار، ليس لديهم القليل من الرحمة والإسلام بريء منهم يوم القيامة، وذلك حسب حديث الشيخ محمد ناصر، عضو هيئة العلماء بالأزهر سابقا، لـ"الطريق".

اقرأ أيضًا: ”عاشوا رجالة وماتوا أبطال”.. ضباط عن شهداء حادث الواحات: حقهم في رقبتنا

وتابع أن ما حدث في مسجد الروضة، هي ملحمة لا ذنب للشهداء فيها إلا أنهم كانوا يؤدون فريضة الصلاة، خارجين من بيوتهم، يتسارعون لحضور صلاة الجمعة، لينالوا ثوابها، آمنين في بيت الله، من بينهم كبار وأطفال وشيوخ، لديهم بيوت ينتظرونهم.

 ولكن التكفيريين كان لديهم رأي آخر، تلك الفكر الإرهابي، لو يعرفوا مدى حرمانية هذا الفعل الشنيع، لفكروا مائة مرة قبل هذه الملحمة، والمطمئن في الأمر أن يوم القيامة سوف تجتمع الخصوم ويقفوا أمام بعضهم، ويقتص كل ذي حق حقه، تلك هي عدالة السماء، وقال الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم: "مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعً".

وأضاف أن أرض سيناء تروى بدماء الشهداء، ولكنها في حفظ الله سبحانه وتعالى، وسيأتي اليوم التي تكون فيه باب رهبة أمام العناصر الإرهابية والتكفيرية، ولن يبقا فيها أي تشكيل عدواني.