جريدة الطريق

معلومات الوزراء: «التضامن بين الأجيال» عنوان يوم الشباب الدولي لعام 2022

مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء
مي مصطفى -

استعرض مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، مجموعة من المبادرات المصرية التي تشهدها مصر في الآونة الأخيرة، حيث نشر مركز المعلومات بالتزامن والاحتفال بيوم الشباب الدولي، والموافق 12/8 الجاري، إنفوجراف يحمل عنوان " شباب واعٍ في مواجهة التحديات"، حيث كان موضوع العام هو "التضامن بين الأجيال".

وألزم البنك المركزي للقطاع المصرفي، تنفيذ تلك المبادرة، لتسهيل فتح حسابات مصرفية مجانًا للمواطنين والشباب.

وتقدم وزارة الاتصال مبادرة "أشبال مصر الرقمية"، وهى مبادرة تدريبا مجانيا، لإعداد جيل قادر على استخدام التكنولوجيا، حيث تقدم لـ3 آلاف طالب من المتفوقين بالمدارس المصرية، بما يُسهم في بناء مجتمع رقمي.

وبالتعاون بين مؤسسة "الفريق التطوعي للعمل الإنساني" وجامعة عين شمس وجامعة الأزهر الشريف تم تقديم مبادرة "المليون شاب متطوع للتكيف المناخي" وهي مبادرة مجتمعية، لتجميع مليون شاب من الملهمين، لتأهيلهم وتوعيتهم بسبل مواجهة التغيرات المناخية.

وأطلقت مصر عدة مبادرات استعدادا لتنظيم مؤتمر شباب المناخ 17 COY بشرم الشيخ، مثل مبادرة "لنتنفس هواء نقيا"، فضلا عن مبادرة "إزرع شجرة"، ومبادرة "اكسب بيئتك..معًا لبيئة نظيفة"، لاستعراض الأفكار والمقترحات الشبابية والاستفادة منها في مؤتمر COP27، المقرر عقدة نوفمبر المقبل.

اقرأ أيضا: «حقوق الإنسان» تطالب بإجراء تحليل المخدرات لطلاب الجامعات

وفي سياق أخر، كانت قد طالبت عضو لجنة حقوق الإنسان، النائبة أمل سلامة، بضرورة أن ينال القاتل إسلام محمد، العقاب العادل الرادع على جريمته البشعة، بعد أن قام بتوجه 17 طعنة نافذة للضحية سلمى الشوادفي، من الأمام والخلف، مستخدما سكينا أبيضا، بمدخل إحدى العمارات السكنية بنطاق دائرة قسم شرطة أول الزقازيق.

وطالبت سلامة بضرورة إجراء تحليل المخدرات لطلاب الجامعات مع بداية كل فصل دراسي، والكشف النفسي على الطلاب، وتنظيم دورات لتأهيل الطلاب نفسيا واجتماعيا، للتأكد من أن الطلاب لا يعانون من أمراض نفسية، أو نزعات عدوانية قد تهدم المجتمع، مشيرة إلى أن المجتمع أصبح يعاني حاليا من عنف غير مبرر تجاه المرأة، ولا بد من وضع حد إلى هذا العنف، موضحة أن فشل العلاقات العاطفية تعد أحد أسباب القتل لطلاب الجامعة.