جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 07:17 صـ 13 جمادى أول 1444 هـ

«حقوق الإنسان» تطالب بإجراء تحليل المخدرات لطلاب الجامعات

النائبة أمل سلامة
النائبة أمل سلامة

طالبت عضو لجنة حقوق الإنسان، النائبة أمل سلامة، بضرورة أن ينال القاتل إسلام محمد، العقاب العادل الرادع على جريمته البشعة، بعد أن قام بتوجه 17 طعنة نافذة للضحية سلمى الشوادفي، من الأمام والخلف، مستخدما سكينا أبيضا، بمدخل إحدى العمارات السكنية بنطاق دائرة قسم شرطة أول الزقازيق.

وشددت سلامة على ضرورة إجراء تحليل المخدرات لطلاب الجامعات مع بداية كل فصل دراسي، والكشف النفسي على الطلاب، وتنظيم دورات لتأهيل الطلاب نفسيا واجتماعيا، للتأكد من أن الطلاب لا يعانون من أمراض نفسية، أو نزعات عدوانية قد تهدم المجتمع، مشيرة إلى أن المجتمع أصبح يعاني حاليا من عنف غير مبرر تجاه المرأة، ولا بد من وضع حد إلى هذا العنف، موضحة أن فشل العلاقات العاطفية تعد أحد أسباب القتل لطلاب الجامعة.

وأكدت على قيام المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية بإجراء الأبحاث اللازمة للتعرف على أسباب انتشار حالات القتل البشعة، وكيفية علاجها، مضيفة أن على المؤسسات الدينية " الأزهر والكنيسة" أن تقوم بترسيخ المبادئ والقيم والأخلاق في المجتمع، خاصة بعد الفزع الذي انتشر بالمجتمع بعد تكرار مثل هذه الجرائم.

وأوصت عضو حقوق الإنسان، على تكثيف حملات التفتيش في أماكن التجمعات ووسائل النقل العام والخاص، مع ضرورة تغليظ عقوبة حيازة الأسلحة البيضاء، والتي يترتب عليها جرائم تهدد حياة المواطنين.

وفي سياق متصل يقول الطالب م.ز، أحد زملاء القاتل بالجامعة، أن القاتل لم يكن محبوبا في الأكاديمية نهائيا، وكان دائما على خلاف مع الجميع، ويفتعل مشاكل وأزمات مع زملاءه، بالإضافة كونه متطرفا دينيا، ولم يكن الشخص المفضل للكثير، وكان متعاطي للمخدرات والخمور.

وبالتواصل مع بعض الطلاب الأخريين، بالجامعة، أكدوا- "للطريق"- أن القاتل كان يتعاطى المخدرات، ويشرب الخمر، كما كان ملحدا، وقد وشم جسده برسومات شيطانية، كما كان عدواني الطبع، فقد أشعل الكثير من المشاكل مع الطلاب حتى وصل الأمر إلى إحدى أساتذة الجامعة، ولكنها عفت عنه خوفا على مستقبله، ورغم كل ذلك كان المتهم القاتل ضمن اتحاد الطلاب.

اقرأ أيضا: سقوط الموقع.. أبرز المشاكل التي واجهت الطلاب في تقديم تظلمات الثانوية