جريدة الطريق

الأمن الأردني يعلن مصادرة مليوني حبة مخدرة ونصف طن حشيش

محمد أبو سبحة -

أحبط الأمن الأردني أكبر عملية لتجار المخدرات على الحدود مع سوريا، في إطار الحملة الأمنية المعلنة ضد المواد المخدرة، حيث تم مصادرة نصف طن من الحشيش المخدر، ونحو مليوني حبة مخدرة، في مواجهة أمنية شهدت تبادلا لإطلاق النار مع الخارجين عن القانون.

وكانت الحكومة الأردنية أعلنت أمس إطلاق مرحلة جديدة لمكافحة المخدرات ومروجيها، بالمنطقة الشمالية الشرقية بصحراء الأردن على الحدود مع سوريا.

مديرية الأمن العام في الأردن قالت اليوم إن إدارة مكافحة المخدرات داهمت اليوم مزرعة في محافظة الزرقاء، بناء على معلومات استخباراتية، تفيد باختباء تجار ومهربي المخدرات خطرين في تلك المزرعة.

وذكرت أن الخارجين عن القانون كانوا يخططون لإخفاء "كميات ضخمة من المواد المخدرة بحوزتهم".

كميات ضخمة من المخدرات

ذكر البيان أنه مع انطلاق المداهمة أراد تجار المخدرات الهروب، وبحوزتهم المواد المخدرة، لكن تمت مطاردتهم، رغم قيامهم باطلاق أعيرة نارية باتجاه القوة . وفق صحيفة الدستور الأردنية

ووفق السلطات أسفرت الحملة الأمنية عن اعتقال ثلاث من المتورطين، أصيب اثنين منهم، فيما لم يصب أي من العناصر الأمنية.

وتم ضبط "كميات ضخمة" من المخدرات "قدرت بنصف طن من مادة الحشيش المخدرة، وما يقارب مليوني حبة مخدرة"، كما تم ضبط "سلاح ناري اوتوماتيكي".

وكان الملك عبد الله الثاني قال في حوار صحفي إن الأردن يواجه "عمليات تهريب مخدرات وسلاح" تهدد أمن البلاد.

وكان الجيش الأردني، سبق وأن أعلن عن إحباط عمليات تسلل وتهريب أسلحة وتهريب مخدرات من الحدود مع سوريا، كما حذر العاهل الأردني، عبد الله الثاني، من أن تحل إيران والمليشات التابع في الفراغ الذي ستتركه روسيا في الجنوب السوري، حيث يتمركز حزب الله اللبناني وعدد من المليشيات العراقية المدعومة من إيران.

اقرأ ايضا: ملك الأردن: نواجه هجمات على حدودنا.. ونريد تغيرًا في سلوك إيران