جريدة الطريق

«القومي للسينما» يحتفي بذكرى رحيل الأديب العالمي نجيب محفوظ

نجيب محفوظ
رانيا زينهم أبو بكر -

ينظم "المركز القومي للسينما"، برئاسة السيناريست "زينب عزيز" احتفالية يحتفي فيها بذكرى وفاة الأديب العالمي نجيب محفوظ، وذلك بالتعاون مع صندوق التنمية الثقافية، برئاسة الدكتور فتحي عبدالوهاب.

ومن المقرر أن تقام الاحتفالية بسينما الهناجر، يوم الأربعاء المقبل الموافق 31 أغسطس الجاري، وذلك في تمام السابعة مساءا.

ويشارك في الندوة كلا من: الكاتب الروائي يوسف القعيد والدكتور وليد سيف، وذلك للحديث عن أعمال نجيب محفوظ الأدبية والسينمائية، حيث يعد أول كاتب تحول كتاباته إلى أعمال سينمائية وتلفزيونية.

ويعرض خلال الاحتفالية فيلم "نجيب محفوظ ضميرعصره"، من إخراج "هاشم النحاس"، الذي يشارك بالندوة أيضا، وتدير الندوة الدكتورة سميرة أبو طالب.

ويذكر أن فيلم "نجيب محفوظ ضميرعصره" تقوم قصته حول حياة الأديب الراحل والحائز على جائزة نوبل في الآداب عام 1988.

وقد دعى المركز القومي للسينما كافة الجمهور ومحبي السينما لحضور فاعليات الاحتفالية بسينما الهناجر، على أن يلتزم السادة الحضور بتطبيق الإجراءات الاحترازية وارتداء الكمامات من أجل الحفاظ على سلامتهم.

وُلد نجيب محفوظ في حي الجمالية بالقاهرة، في 11 ديسمبر 1911، والده «عبد العزيز إبراهيم»، والذي كان موظفا، والدته هي «فاطمة مصطفى قشيشة»، ابنة الشيخ «مصطفى قشيشة»، وهو من علماء الأزهر.

التحق محفوظ بجامعة القاهرة في 1930، وحصل على ليسانس الفلسفة، ومن بعدها قرر التركيز على الأدب.

نجيب محفوظ هو روائي، وكاتب مصري، وهو أول كاتب عربي يحوز على جائزة نوبل في الأدب، بدأ الكتابة منذ الثلاثينات، واستمر حتى 2004.

من أشهر أعماله: الثلاثية، ملحمة الحرافيش، السكرية، قصر الشوق ووأولاد حارتنا، التي مُنعت من النشر في مصر منذ صدورها وحتى وقتٍ قريب، بينما يُصنف أدب محفوظ باعتباره أدبا واقعيا، و يعد أكثر أديب عربي تنقل أعماله إلى السينما والتلفزيون.

وتوفي الأديب "نجيب محفوظ" في 30 أغسطس 2006، وكانت سبب الوفاة الإصابة بالالتهاب الرئوي والفشل الكلوي.

تنظم الاحتفالية بسينما الهناجر، يوم الأربعاء المقبل الموافق 31 أغسطس الجاري، وذلك في تمام السابعة مساءا، ويدعو المركز القومي للسينما كافة الجمهور المحب للكاتب العالمي الراحل "نجيب محفوظ" لحضور الندوة التي نظمت لإحياء ذكراه.

اقرأ أيضا.. الكاتب إبراهيم فرغلي يناقش «مصاصو الحبر» بمكتبة البلسم