الإثنين 17 يناير 2022 03:53 صـ 14 جمادى آخر 1443هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

تحقيقات

أغرب من الخيال.. سيدة تعود للحياة بعد حرق جثتها بأسبوعين

حرق جثث في الهند
حرق جثث في الهند

ملايين الحكايات خرجت من رحم المعاناة التي يعيشها العالم منذ أكثر من عام ونصف مع جائحة فيروس كورونا المستجد، فالمصيبة التي يمر بها الكوكب أنتجت ملايين القصة الحقيقية التي ربما كان خيال صناع السينما والدراما يعجز عن تخيلها، وستظل تلك الجائحة وأحداثها وحكاياتها ملهمة للفن عشرات السنوات، ويخرج منها مئات المسلسلات والأفلام، ربما تكون حكاية تلك السيدة الهندية التي عادت للموت من بينها.

 

حينما زار "غادايا"، والذي يبلغ من العمر 70 عامًا، مستشفى فيجاياوادا بولاية أندرا براديش الهندية، للاطمئنان على صحة زوجته "موثيالا غيريجاما" في 15 مايو الماضي، قال له العاملون في المستشفى، بأنها توفيت متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المستجد بعد يومين من إدخالها المستشفى.

 

غادايا تسلم جثة زوجته في كيس دفن الموتى

 

ووفقًا لما ذكر موقع "هندونستان تايمز"، جرى تسليم "غادايا" جثة زوجته مغطاة داخل كيس الدفن، حسب ما تنص عليها البروتوكولات الصحية، ليقوم بعد ذلك الزوج بحرق جثتها.

 

اقرأ أيضا: ”من يؤتمن على العرض لا يسأل عن المال”.. ”القايمة” بين العرف والدين

 

وبعد مرور أسبوع، وبالتحديد في 23 مايو الماضي، توفي ابن الزوجين، الذي يدعى ديفيد، أيضا بسبب "كوفيد-19"، ليفاجأ الزوج في وقت لاحق، بإخباره أن زوجته تعافت من كورونا وأن الجثة التي تم تسليمها إليه، لا تعود لها، بحسب "سكاي نيوز".

 

وكشف مصدر عن أنه حين زار "غادايا" المستشفى، كانت زوجته نقلت إلى جناح آخر واستفسر الزوج عنها من الموظفين المناوبين، وحين فشلوا في تزويده بمعلومة مناسبة اعتقد أنها ماتت، مضيفًا بأنه بعد ذلك، توجه إلى المشرحة وأطلعه الموظفون على جثة امرأة تبلغ من العمر 60 عامًا، وبما أنه كان في حالة حزن وصدمة، فلم يستطع التعرف على الجثة بشكل صحيح.

 

ومن جانبه، أكد "هانومانثا راو"، المسؤول الطبي المقيم في مستشفى فيجاياوادا الحكومي، أن الجثث في المشرحة لا يتم تسليمها إلى الأقارب إلا بعد التعرف عليها جيدا، والتأكد منها

حرق جثث حرق الجثث في العند حرق هندية جثث محروقة
بنوووك