الطريق
الجمعة 14 يونيو 2024 09:34 مـ 8 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

توقعات برفع أسعار الفائدة 2% خلال اجتماع المركزي غدًا الخميس

البنك المركزي
البنك المركزي

يجتمع البنك المركزي المصري غدًا الخميس 22 ديسمبر للنظر في أسعار الفائدة على الإيداع والاقتراض حيث يعتبر هذا هو الاجتماع الثامن خلال العام الجاري 2022، كما أنه يعتبر الاجتماع الأول بعد قرار صندوق النقد الدولي بالموافقة لمصر على قرض بقيمة 3 مليارات دولار وصرف دفعة أولى بقيمة 347 مليون دولار فوريًا لدعم عجز الموازنة.

توقع مصرفيون ومحللي اقتصاد كلي وبنوك استثمار أن يتجه المركزي غدًا في اجتماعه برفع أسعار الفائدة، واغلبهم رجح أن يكون الرفع بقيمة 200 نقطة أساس وذلك تنفيذًا لبرنامج صندوق النقد الدولي بعد الحصول على القرض وكذلك بدعم ارتفاع معدلات التضخم لمستويات غير مسبوقة حتى الشهر الماضي.

توقعت آية زهير نائب المحللة الاقتصادية ورئيس قسم البحوث في زيلا كابيتال للاستشارات الاقتصادية خلال حديثها لـ "الطريق" أن يقوم البنك المركزي غدًا برفع أسعار الفائدة 200 نقطة أساس وأرجعت زهير توقعها لرفع أسعار الفائدة إلى استمرار الضغوط التضخمية والتي وصلت إلى 18.7% خلال نوفمبر 2022، وهو ما يستدعي المركزي لاستمرار تشديد السياسة النقدية.

اقرأ أيضًا.. مدير مشروع «كايرو بايك»: هدفنا الحد من التلوث.. والاعتماد على الدراجات كوسيلة مواصلات مستدامة … حوار


وقالت الدكتورة سهر الدماطي نائب رئيس بنك مصر السابق، وأستاذ الاقتصاد بالجامعة الأمريكية لـ"الطريق" إن الضغوط التضخمية الغير مسبوقة بالتأكيد سوف تدفع البنك المركزي رفع أسعار الفائدة خلال اجتماع غدًا الخميس، منوهًا على أن المركزي يضع نصب عينيه استقرار معدلات التضخم وتراجع الأسعار التي ارتفعت بشكل غير عادي الفترة الماضية.

كما توقعت مؤسسة النعيم المالية أيضًا أن يتجه البنك المركزي غدًا لرفع أسعار الفائدة أيضا بمقدار 200 نقطة أساس، وخاصة بعد زيادة معدلات التضخم وبدء خروج البضائع المحتجزة في الموانئ والتي تكلف الدولة مزيد من الدولارات للإفراج عن باقي البضائع.

وتوقعت أيضا مؤسسة إتش سي للأوراق المالية والاستثمارن أن يتجه البنك المركزي لرفع أسعار الفائدة أيضًا 2% غدًا الخميس، وذلك بدعم مؤشرات الوضع الراهن لمصر وما يمر به الاقتصاد المصري، وأيًا في ظل ارتفاع معدلات التضخم لمستويات غير مسبوقة.