الطريق
السبت 15 يونيو 2024 10:17 صـ 9 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

مكانة الأب العظيمة في الإسلام

صورة تعبيرية - ياندكس
صورة تعبيرية - ياندكس

كرم الإسلام الأب أبلغ تكريم، وجاء ذلك واضحًا في الجمع بين توحيده سبحانه وتعالى وبين بر الوالدين في قوله سبحانه: "وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا* وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا" (الإسراء:23-24)، وكذلك فعلت السنة النبوية، وأوضحت مكانة الأب العظيمة في حياة أبنائه.

مكانة الأب في القرآن

يقول الدكتور أحمد سليمان، الداعية الإسلامي والباحث الشرعي بالأزهر الشريف، إن مكانة الأب في الإسلام مكانة عظيمة، وقد ذكر القرآن ذلك بشكل صريح في أكثر من موضع منها "وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا" (النساء:36)

وقوله تعالى "وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ" (لقمان:14).

وألزم الشرع الحنيف الابن بطاعة والديه، وإن قصرا في حقهِ أو ظلموه شيئًا من الدنيا، ولا يحق للإنسان بحال من الأحوال أن يعُق والديه ولو بقول "أُف" كما جاء في النص القرآني.

مكانة الأب في السنة النبوية

يُضيف "سليمان"، أن السنة المُطهرة جاءت مُفسرة للقرآن كواحد من خصائصها، وقد شدد النبي صلى الله عليه وسلم على مكانة الأب في الشريعة الإسلامية، وقد جاءت الأحاديث في هذا السياق كقوله صلى الله عليه وسلم "أنت ومالك لأبيك" وقوله "رضا الرب من رضا الوالد وسخط الرب من سخط الوالد" وقوله "الوالد أوسط أبواب الجنة، فإن شئت فأضع ذلك الباب أو احفظه".

اقرأ أيضًا: كيف أصبح ”كابتن أمريكا” الرجل الأكثر جاذبية على وجه الأرض؟