الطريق
الأربعاء 17 أبريل 2024 08:02 مـ 8 شوال 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
بعد تعرضها لوعكة صحية.. تطورات الحالة الصحية لـ عبير صبري (خاص) ”البغدادي” يلتقى رئيس جامعة الزيتونة التونسية لبحث بعض القضايا التي تهدف إلى بناء الأوطان ملك البحرين: مصر موطن الخير والاستقرار وستظل السند والعون للجميع غيابات فيوتشر قبل موقعة فاركو بالدوري المصري محافظ الغربية يتابع الأعمال الجارية بمحور أم القرى ومستشفى طنطا العام الجديد «الإسكان» تزف بشرى للمواطنين بعد تطبيق قانون التصالح الجديد في مخالفات البناء محمد صبحي ينتظم في مران الزمالك اليوم سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري ختام تعاملات اليوم حزب المصريين: قانون رعاية حقوق المسنين يوفر حياة كريمة لهم خبر سار في الأهلي بشأن أكرم توفيق البرلمان العربي يؤكد ضرورة تعزيز العمل المشترك والارتقاء في كل المجالات بلاغ للنائب العام و”الأعلى للإعلام” ضد موقع جلوبال إيكونومي| تعمّد نشر أخبار كاذبة عن ”أبو العينين”.. وملاحقة قضائية لمروجي الشائعات

مناقشة «المدن العربية وفوضى المنصات الإعلامية» بمكتبة الإسكندرية

مكتبة الإسكندرية
مكتبة الإسكندرية

استمرار سلسلة محاضرات العلوم الاجتماعية في عالم متغير، بمكتبة الإسكندرية بندوة تحت عنوان "المدن العربية وفوضى المنصات الإعلامية (صراع أزمنة ثلاثة)، عبر تطبيق زووم، وذلك بحضور الأستاذ الدكتور أحمد زايد، مدير مكتبة الإسكندرية، والأستاذ الدكتور خالد عمر بن ققه، الكاتب والباحث والأستاذ السابق بجامعة العلوم والتكنولوجيا بوهران.

في البداية أكد الأستاذ الدكتور أحمد زايد استمرار سلسلة المحاضرات التي تناقش القضايا الاجتماعية والفكرية في إطار دور مكتبة الإسكندرية الثقافي الرائد في المنطقة، لافتًا إلى أنه من المقرر أن يصدر كتابًا هذا العام يجمع نتاج هذه النقاشات، على أن تقوم المكتبة بدعوة المهتمين بالسوسيولوجيا لعقد لقاءات مماثلة خلال العام المقبل.

بدوره، استعرض الأستاذ الدكتور خالد عمر بن ققه التغيير الذي حدث للمدن العربية خلال السنوات الماضية بسبب تأثير المنصات الإعلامية الجديدة وتحولها إلى النمط الاستهلاكي.

وقال إن الحديث عبر المنصات الإعلامية الجديدة يمكن تقسيمه إلى ثلاثة فئات وهي فئة اللغو غير الجدي ويتميز أصحابه بعدم المعرفة والفئة الثانية هي الفئة التي تسعى إلى تغيير مفاهيم المدينة الموجودة في حين تركز الفئة الثالثة على اختراق دوائر الخوف من بطش الإعلام وتوحشه.

وتحدث عن 6 مدن عربية تعرضت لتغيرات كبيرة في بينتها الثقافية رغم ما كانت تشكله من خصوصية كبيرة في ماضيها وتحولها إلى الأنماط الاستهلاكية وهم الإسكندرية والقاهرة والجزائر وبغداد والقدس ومكة.

وأشار إلى أن الإنسان الذي يعيش في المدن الكبيرة الآن يتأثر كثيرًا بالنمط الاستهلاكي القائم على الترفيه، وأصبح فريسة لهذا النمط ودواماته.

وتسائل عن الأسباب التي دفعت هذه المدن إلى عدم المحافظة على قيمها وروحها وتأثرت بالعولمة وأصبحت تلبي حاجات الاستهلاك على حساب تاريخها.

وفي النهاية قدم مقترحات حول التعامل مع هذه الظواهر الجديدة والتي تتمثل في الاعتراف بهذا العالم الجديد والتعامل معه فضلًا عن فتح نقاشات جادة بين المتخصصين وعموم الناس حول خصوصية وهوية المدن العربية.

موضوعات متعلقة