الثلاثاء 27 فبراير 2024 08:41 صـ 17 شعبان 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
بيان مشترك لإجتماع وزراء خارجية اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية الإسلامية المشتركة مع الأمين العام للأمم المتحدة وزير الاتصالات يلتقى مسئولى شركة ديتيكون ”Detecon” لبحث فرص التوسع فى استثمارات الشركة بمصر وزيرالخارجية الإيطالي: وضع المدنيين في غزة مأساوى عيار 21 يسجل 3150 جنيهًا.. تعرف على اسعار الذهب خلال التعاملات المسائية اليوم وزير الخارجية يلتقي بالمفوض السامي لحقوق الإنسان ”الحوار الاقتصادي” يناقش السياسة النقدية ونقص الدولار والنقد الأجنبي بجلسته المتخصصة المغلقة علقها في السقف.. عاطل يعذب زوجته حتي الموت بالسادات تطبيق طباعة الأسعار على السلع الاستراتيجية السبعة مارس القادم المصري البور السعيدي يفوز على المقاولون العرب في الدوري تركي آل الشيخ: 500 ألف دولار إضافية للفائز بكأس مصر هيبة: نتطلع لجذب 12 مليار دولار استثمارات أجنبية مباشرة بنهاية العام الجاري أحمد موسى يكشف تفاصيل مقترح منح مصر حق الفيتو في مجلس الأمن

ما سر تخلي ملكة جمال اليابان المثيرة للجدل عن تاجها؟

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تخلت ملكة جمال اليابان، الأوكرانية المولد، كارولينا شينو، (26 عاماً)، عن تاجها بعد أسبوعين من فوزها باللقب، بعد أن تم الكشف عن أنها كانت على علاقة غرامية مع أحد المؤثرين المتزوجين.

ولدت كارولينا عام 1998، وانتقلت إلى اليابان في سن الخامسة، ونشأت في منطقة ناغويا، بعد أن تزوجت والدتها الأوكرانية من رجل ياباني.

وأفاد مقال في مجلة شوكان بونشون المحلية أن شينو كانت على علاقة غرامية مع الطبيب والمؤثر تاكوما مايدا، والذي يُعرف بلقب “الطبيب ذو العضلات”

واعترف مايدا في منشور على موقع إنستغرام، أنه لم يكن لديه أي نية للانفصال عن زوجته، وقدّم اعتذاره عن التسبب في مشاكل للسيدة شينو، وتعهد بأن يكرس نفسه لعمله وحياته الزوجية.

من جهتها، اعترفت شينو، بأنها كانت على علم بزواج مايدا، وقدمت اعتذارها للجمهور في بيان أصدرته، أمس الإثنين.

وقد أثار فوزها في النسخة السادسة والخمسين من مسابقة ملكة جمال اليابان، جدلاً كبيراً، نظراً لكونها أول مواطنة يابانية متجنسة تحصل على اللقب، حيث عبّر الكثيرون عن عدم تقبلهم لفوز امرأة من أصول غير يابانية بالمسابقة، في حين قال آخرون، إن فوزها هو علامة على تطور العصر الذي نعيش فيه.

وفقا لما جاء في ديلي ميل البريطانية، بعض ردود الأفعال على فوز شينو بالمسابقة، حيث قال أحد مستخدمي “إكس”، إن فوزها هو تمييز ضد الوجوه اليابانية.

وقال آخر: "الشخصية التي تم اختيارها لتكون ملكة جمال اليابان لا تمثل العرق الياباني، فهي أوكرانية خالصة بنسبة 100٪. أفهم أنها جميلة، ولكن هذه المسابقة خاصة بملكة جمال اليابان. فأين هي اليابانية؟”

كما أثار البعض التساؤلات حول سبب كونها الوحيدة التي تم إلقاء اللوم عليها في هذه القضية، بينما لم يقم الرجل الذي كان متورطاً معها بتعليق علني واحد، حتى كتب منشوره على وسائل التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي.

وفي حديثها للصحافيين بعد إعلان الفائز بالمسابقة، قالت السيدة شينو إنها واجهت صعوبات في قبولها كيابانية، وأنها أجهشت بالبكاء في اللحظة التي أعلنوا فيها عن فوزها.

وأضافت: "لقد اضطررتُ إلى مواجهة العوائق التي غالباً ما تمنعني من أن يتم قبولي كشخص ياباني، لذلك أشعر بالامتنان للاعتراف بي في هذه المسابقة كشخص ياباني."

وعن دوافعها للمشاركة في المسابقة، قالت: "لقد نشأتُ في اليابان منذ أن كنت في الخامسة من عمري وعشت كيابانية. ولكن هذه هي المرة الأولى التي ألاحظ فيها أن مظهري كان مختلفاً بسبب التعليقات التي تلقيتها”.

وعندما سُئلت عمن تريد أن تشاركه فرحتها، قالت: "عائلتي، وخاصة والدتي. أريد أن أقول لها: أمي، لقد فزت باللقب!”

وصرح آي وادا، منظم مسابقة ملكة جمال اليابان الكبرى قائلاً، إن الحدث منحنا فرصة لإعادة التفكير في الجمال الياباني. وبعد نتيجة اليوم، هناك شيء واحد أنا مقتنع به، وهو أن الجمال الياباني لا يتعلق بالمظهر ولا بالدم، ولكنه موجود بقوة في قلوبنا”