الطريق
الجمعة 14 يونيو 2024 10:12 مـ 8 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

وزير النقل يبحث مع وزيرا البنية التحتية والتجارة برواندا سبل التعاون المشترك

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

عقد الفريق كامل الوزير، وزير النقل، اليوم الخميس، اجتماعًا مع كلامن؛ جيمي جاسوري، وزير البنية التحتية، وجان كريسوستوم وزير التجارة والصناعة بجمهورية رواندا، وذلك خلال زيارته للعاصمة "كيجالي"، لبحث سبل التعاون المشترك بين الجانبين في مجالات النقل المختلفة؛ بحضور السفيرة نيرمين الظواهري، سفيرة مصر في رواندا.

من ناحيته، أعرب وزير النقل عن سعادته البالغة بزيارة رواندا الشقيقة، مقدمًاعن شكره وامتنانه لحسن الاستقبال وكرم الضيافة، واعتزازه بما يجمع بين البلدين من علاقات أخوية، وروابط تاريخية راسخة مستندة إلى إرادة سياسية مشتركة تهدف إلى الحفاظ على تلك العلاقات وتعزيزها والعمل على تطويرها في مختلف المجالات.

هذا، وأكد أن قطاع النقل والمواصلات يحظى بأولوية كبيرة في اهتمام قادتنا باعتباره مقياسًا لتقدم ونهضة ورفاهية الأمم، مما يستوجب معه التطوير المستمر والتوسع في خطط النقل من خلال رسم السياسات، ووضع الاستراتيجيات، ومن ثم اتخاذ الخطوات التي تساهم في تطوير هذا القطاع الحيوي، مشيرًا إلى أن الامر يتطلب تضافر جهود الجميع للنهوض بهذا القطاع باعتباره قاطرة التقدم الاقتصادي والاجتماعي ليحقق المصالح المشتركة ويسهل الترابط وتعزيز أواصر التقارب بين الشعوب الافريقية.

وأضاف أن منظومة النقل أصبح من أهم عناصر التطور في العالم، بل هو العامل الرئيسي المؤثر على النمو الاقتصادي والاجتماعي، حيث تعتمد كافة القطاعات الاقتصادية على البنية التحتية لنظم النقل وتوفير الشبكات وتسهيل إجراءات حركة نقل البضائع لزيادة حجم التبادل التجاري بما يساعد على التنمية الاقتصادية ويشجع انتقال رؤوس الأموال للاستثمار في دولنا الأفريقية، كما يسهم في تيسير حركة المواطنين فى التنقل فيما بين دولنا لكافة الأغراض الاقتصادية والتجارية والسياحية والتثقيفية والترفيهية والدينية والعلاجية.

وأشار الى أن مصر تتعاون مع تنزانيا، واشقائها في الدول الأفريقية لتنفيذ طريق القاهرة_ كيب تاون باعتباره من أهم محاور الربط التجاري التي تتبناها منظمة الكوميسا بين شمال وجنوب القارة بطول اجمالي 10228 كم، والذي يمر بتسعة دول افريقية، ويعد شريان تجارة حقيقي يسهم في تعزيز التجارة البينية بين دول المشروع، وسيكون له مردوده الاقتصادي الكبير على جمهورية رواندا الشقيقة.

ونوه إلى أن رؤيتنا لأهمية النقل تتخطى مجرد نقل الركاب والبضائع إلى المشاركة الفاعلة في ترسيخ مفهوم التنمية المستدامة للدولة، وذلك لتحقيق التوازن المطلوب بين المتطلبات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، ولتنفيذ هذه الرؤية تم اتباع سياسة مرنة ومتطورة شاملة تشمل التوسع في وسائل النقل لربط مصر بمحيطها الإقليمي والدولي، يأتي ذلك من خلال تطوير الموانئ البحرية وطرق الربط البري والسككى مع الدول العربية والأفريقية المجاورة،

وتابع: "وتعميم التجربة المصرية أثناء تنفيذ المشروعات القومية الكبرى، والتي ترتكز على استخدام الشركات الوطنية المحلية مع الاستعانة بالمكاتب الاستشارية المصرية والأجنبية، وتوفير أعلى معدلات السلامة والأمان على شبكات ووسائل النقل"، لافتًا إلى التوصل إلى حلول مستدامة للنقل وصديقة للبيئة مما ينعكس إيجابيًا على تحسين جودة الخدمات المقدمة، وتطوير عناصر منظومة النقل بإدخال نظم النقل الحديثة لمسايرة التطور العالمي في مجالات النقل بالحاويات، والنقل متعدد الوسائط وخدمات المركز اللوجستية والموانئ الجافة، والأخذ بأنظمة النقل الذكية في مجالات النقل المختلفة، وكذلك تطوير الوضع المؤسسي والتشريعي لمسايرة التطورات الحديثة لإدارة منظومة النقل بما يلبي الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية للدولة.

وأشار إلى أن وزارة النقل تقوم بتنفيذ خطة شاملة لتطوير وتحديث عناصر منظومــة النقل من وســــائل وشبكات (الطرق والكباري - السكك الحديدية - مترو الأنفاق والجر الكهربائي - الموانئ البحرية - الموانئ البرية والجـــافة والمنــاطق اللوجستية - النقل النهـري) خـــلال الفتــرة مـن (2014-2024) باستثمارات تصل إلى حوالي 2 تريليون جنيه مصري.

اقرأ أيضًا: وزير الري يلتقي مسئولي البنك الدولى لبحث سبل التعاون المشترك

كما أشار الى الخبرات الكبيرة التي أصبحت تتمتع بها الشركات المصرية التي تقوم بتنفيذ مشروعات النقل الكبيرة في مصر وبعض الدول العربية والافريقية، ولعل ما تقوم به شركة القلعة من استثمارات لتنفيذ انشاء خطي سكك حديدية بمنطقة شرق افريقيا يربط أحدهما دار السلام الى العاصمة كيجالي، ومشاركتها في مشروع توليد الطاقة الكهربائية من غاز الميثان المستخرج من بحيرة "كيفو" غرب رواندا، وما تقوم به شركة السويدي للكابلات بتنفيذ مشروع مد الكابلات الكهربائية بالمقاطعة الشرقية برواندا،هو مثال واضح يجسد عمق العلاقات المتميزة بين بلدينا.

موضوعات متعلقة