الطريق
الثلاثاء 23 أبريل 2024 06:47 صـ 14 شوال 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

تراجع طفيف في أسعار الذهب وسط ترقب الأسواق لمصير الفائدة الأمريكية اليوم

ذهب ودولار
ذهب ودولار

تراجعت أسعار الذهب تراجعًا طفيفًا بالأسواق المحلية خلال تعاملات اليوم الأربعاء، كما تراجعت الأوقية تراجعًا هامشيًا بالبورصة العالمية، وسط ترقب الأسواق لقرار الفيدرالي الأمريكي اليوم الأربعاء، لتحديد مصير أسعار الفائدة.

قال سعيد إمبابي، المدير التنفيذي لمنصة «آي صاغة» لتداول الذهب والمجوهرات عبر الإنترنت، إن أسعار الذهب بالأسواق المحلية تراجعت بنحو 10 جنيهات خلال تعاملات اليوم، ومقارنة بختام تعاملات مساء أمس، ليسجل سعر جرام الذهب عيار 21 مستوى 3040 جنيهًا، في حين تراجعت الأوقية بنحو 4 دولارات لتسجل 2152 دولارًا.

وأضاف أن جرام الذهب عيار 24 سجل 3474 جنيهًا، وجرام الذهب عيار 18 سجل 2606 جنيهات، فيمَا سجل جرام الذهب عيار 14 نحو 2027 جنيهًا، وسجل الجنيه الذهب نحو 24320 جنيهًا.


أوضح إلى أن أسواق الذهب مازالت تشهد حالة من الهدوء، خلال شهر رمضان، حيث يعد سعر صرف الدولار الرسمي المحرك الفعلي حاليًا لتحركات الأسعار.


أضاف، أن تراجع فترة تداول الذهب الخام بالأسواق المحلية حتى منتصف اليوم فقط، مع غلق محال «المسوقجية» بعد الساعة الرابعة عصرًا، أدى بالتبعية لتباطؤ الطلب، وهدأ من حركة الأسعار.


وتوقع أن انتعاش حركة المبيعات مرة أخرى مع نهاية شهر رمضان المبارك، بسبب موسم الخطوبة والزفاف، لافتًا إلى أن الطلب على السبائك والجنيهات ما زال يستحوذ على الحجم الأكبر من حركة المبيعات الحالية.


أسعار الذهب بالأسواق المحلية قد ارتفعت بقيمة 20 جنيهًا خلال تعاملات أمس الثلاثاء، حيث افتتح سعر جرام الذهب عيار 21 التعاملات عند مستوى 3030 جنيهًا، واختتمت التعاملات عند مستوى 3050 جنيهًا، في تراجعت أسعار الذهب بالبورصة العالمية بقيمة 5 دولارات، حيث افتتحت الأوقية التعاملات عند مستوى 2161 دولارًا، واختتمت التعاملات عند مستوى 2156 دولارًا.


وفي سياق متصل، تترقب الأسواق اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، بجانب المؤتمر الصحفي لـ «جيروم باول» رئيس الفيدرالي الأمريكي مساء اليوم، لتحديد مصير أسعار الفائدة، وسط تزايد التوقعات بالإبقاء عليها دون تغير، والحصول على إشارات أكثر وضوحًا حول توجهات السياسة النقدية للفيدرالي الأمريكي خلال الفترة المقبلة.