الطريق
السبت 25 مايو 2024 11:37 مـ 17 ذو القعدة 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
كتاب ونقاد السينما تكرم أبطال فيلم ”رفعت عيني للسما” الفائز بمهرجان كان انفراد لـ ”في المساء مع قصواء”.. من هو اللواء أحمد عبد الخالق ضابط المخابرات المصري الذي استهدفته أمريكا إعلاميًا؟ رئيس الوفد يهنئ النادي الأهلي بالفوز ببطولة دوري أبطال أفريقيا بعد سحق الترجي والتتويج بالأميرة السمراء .. الأهلي يتأهل لبطولة الإنتركونتيننتال أولى أغانيها باللهجة العراقية .. أصالة تكشف تفاصيل أغنيتها الجديدة ”إنسان” مظهر شاهين: ”كذب المنجمون ولو صدفوا”..مبروك للأهلي ولا عزاء للمنجمات الأرصاد تحذر من ارتفاع في درجات الحرارة وأمطار رعدية غدًا التعليم تكشف عن أخر موعد لتقديم طلاب الثانوية العامة على المنح استعدادات 83 مركز شباب ونادي رياضي بالقليوبية لإذاعة مباراة الأهلي والترجي التونسي للأسبوع الثاني على التوالي .. عميد آداب طنطا يتابع استمرار أعمال الامتحانات (صور) فيلم السرب يتصدر الإيرادات ويحقق 35 مليون جنيه غشة ورودريجيز في الأمام .. تشكيل الترجي الرسمي لمواجهة الأهلي

متحدث الخارجية يكشف موقف مصر من الأزمة الإيرانية الإسرائيلية

كشف السفير أحمد أبو زيد، المتحدث باسم وزارة الخارجية، تداعيات ومستجدات العملية العسكرية الإيرانية على تل أبيب.

وأشار السفير أحمد أبو زيد خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج على مسئوليتي المذاع على قناة صدى البلد، إلى إن مصر لها تطلعات في عملية التهدئة وعدم التصعيد واحتواء أسباب التوتر والتصعيد بين إيران وإسرائيل، من خلال الاتصالات الدبلوماسية بين مصر وشركائها الدوليين.

وتابع المتحدث باسم وزارة الخارجية: مصر حذرت منذ عملية السابع من أكتوبر من تداعيات الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني على المنطقة بالكامل، معلقا: ما يحدث الآن يؤكد رؤية مصر الثاقبة لما سيحدث مستقبلا، معلقا: المخاوف موجودة وسياسة حاسة الهوية التي نراها من الطرفين (إيران – إسرائيل) خطيرة للغاية، لأن الأمور قد تخرج عن الإطار المنضبط، وشعوب المنطقة ستتأثر بالفعل بذلك؛ نتيجة استمرار العدوان على قطاع غزة.

واختتم السفير أحمد أبو زيد قائلا: هناك رسائل يتم تبادلها وجهود دبلوماسية تهدف إلى عودة الأمور لنصابها والحيلولة دون توتر، ونزع فتيل تلك الأزمة وضبط النفس بين كل الأطراف، زيادة على المعالجة الشاملة للقضية الفلسطينية التي ستفرع هذه الأزمات من جذورها، والبدء في طرح حلول مستدامة للشعب الفلسطيني ومعالجة الخلل الأمني والسياسي بالمنطقة.