الطريق
السبت 18 مايو 2024 12:40 مـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

فى حوار خاص لـ «الطريق» سعيد شحاتة : معركة الثقافة لا يمكن أن تدار بكيلو فسيخ

الشاعر سعيد شحاتة
الشاعر سعيد شحاتة

أجاب سعيد شحاتة، عضو مجلس إدارة اتحاد كتاب مصر، في حوارة مع "الطريق" على العديد من المحاور؛ وتولي رئاسة نادي أدب مطوبس لفترة، ثم ترك مكتبه في مطوبس وهبط إلى النجوع والقرى في فعاليات ضمت الشعر والغناء، ويصف جيل اليوم شحاته بأنه الأب الروحي لكل موهبة صاعدة.. فهو صاحب الصولات والجولات وفارس الشعر المعاصر.

بداية نرحب بك، في نظرك ما هو الشعر وماذا يمثل لك الشعر ؟

أهلاً بيكم وكل سنة و أنتم وكل أحبائكم بألف خير، الشعر أحلى عيار يصيب القلب، هذا هو الشعر من وجهة نظري، ملكوت يشبه الطلقة الملائكية التي إذا اقتحمت قلب الإنسان حولته لقلب ملائكي، الشعر حياة، مدد، نهر لبلّ ريق العطشى، يمثلني وأمثله، يكونني وأكونه، يعيد ترتيبي وأعيد هيكلته، يصيغني كما يريد هو، لا كما أردت، الشعر لا يعرف يا صديقي، لأنه أسمى من أن يدرك .

ما رأيك في نشاط قصور الثقافة والصالونات الأدبية ؟

قصور الثقافة مؤسسة مهمة وقوية... لكن مشكلاتها تكمن في بعض القائمين عليها في بعض الأماكن... هؤلاء يجب أن يركزوا على مفهوم الثقافة الجماهيرية ويقرأوا معانيه جيدًا قبل فعل أي شيء أو اتخاذ أي قرار من شأنه الإضرار بالواقع الثقافي المصري، الهيئة كيان كبير تفعيله في أرجاء مصر كافة يحتاج إلى كفاءات كثيرة في قصورها وبيوتها كافة، وأرى أن الكاتب والفنان في مثل هذه المؤسسة يحتاج أن يعامل بوصفه كاتبًا وفنانًا لديه ما يطرحه... لا بوصفه موظفًا يجري للحاق بدفاتر الحضور والانصراف.

ماذا تقصد بتصريحك أن معركة الثقافة لا يمكن تدار بكيلو فسيخ؟

الثقافة لا يمكن أن تقبل الرشاوى ، ولا يصح أن يكون المثقف على هذه الشاكلة ، فالشاعر الذي يتزلف لموظف من أجل نشر عمل أو الحصول على حق غيره هذا لا يمكن أن يكون إلا متملقًا، ولا يرتقي لدرجة مثقف أو أديب أو مبدع ، لأنها ألفاظ تحتاج إلى سمو لا إلى نفاق ورياء ومداهنة .

هل توافق على مقولة أن شعر العامية أضعف من الشعر الفصحى؟

لا، كله شعر، وكلهم شعراء، وكل له قوانينه وقواعده، وفتنة الفصحى والعامية لا يشعلها إلا مرتزقة لا نعلم لهم أصلاً أو فصلاً أو مصدر تمويل إلى الآن ، من يمكنه أن ينفي عن فؤاد حداد أو صلاح جاهين أو فؤاد قاعود أو الأبنودي أو نجم شاعريتهم، ومن يجرؤ على التقليل من شأن مشاريعهم الإبداعية ؟ هذا كلام لا يصح ولا يجوز ولا محل له من الإعراب .

كم ديوان تمتلك وما هو أقرب ديوان وقصيده لقلبك؟

ثمانية دواوين وأقربهم لقلبي دواويني الأولى، خاصة (كلام أخضر)

هل يمكن أن يوظف الشعر سياسيا؟

لا، الشاعر شاعر، وكل ما يكتبه إما أن يوضع في ميزانه فيرجح كفة شاعريته أو يؤخذ عليه ، لذا على الشاعر الذي يكتب في أي مجال أن يراعي أنه يكتب شعرًا، لا منشورات .

كيف تري مستقبل شعر العامية السنوات القادمة ؟

مستقبل مكتظ بالشعراء ، لكن المميز منهم سيكون نادرًا .

لماذا مازلت محتفظ بلهجة الريف رغم أنك مقيم في القاهرة منذ سنوات ؟

لأنها تمثلني ، وتمثل أمي التي لا تفهم غيرها ، أنا أتحدث لأهل قريتي الصيادين البسطاء ، وهم يعشقون من يتحدث بهم ولهم وعنهم ، ويمقتون التعالي .

ما هي طقوسك الخاصة عندما تبدأ في الكتابة ؟

من قال إن للكتابة طقوسًا ؟ الكتابة متاحة أينما كان مناخها، فلا يمكن لشاعر أن يقول إنه لا يجيد الكتابة إلا إذا ارتدى الزيّ الرسمي لها، هذا ليس منطق كتابة شعر على الإطلاق، ولا يمكن لشاعر أن يقول إن الكتابة لا تجيء إلا بعد أكل السبانخ واقتحام المطابخ، ولا يمكن لشاعر أن يدعي كذبًا أنه لا يجيد الكتابة إلا أمام حديقة ست الحسن، الكتابة ليس لها وقت كي يكون لها طقس، ولا تحتاج إلى استعداد كي يجهّز الشاعر عدة .

لو لم تكن شاعر ماذا كنت تتمني أن تكون؟

شاعر.

ما هي كلمتك لجيل اليوم ؟

كونوا أنفسكم ، عبروا عن تجاربكم الشخصية، اكتبوا حياتكم ، واقرأوها بلغتها الأم لا بلغة أخرى، التقليد لا يخلق شاعرًا كبيرًا، ولا يترك بصمة، إنما يترك مقلدًا لمشروع كبير لا يمت له بصلة ، اقرأوا كثيرًا ، اكتبوا في كل شيء، التجريب يساوي الحياة .

هل تري أن وسط الشعر خالي من الشوائب أم أن حاله كحال باقي المجالات لا يخلو من الواسطة والمحسوبية؟

مزدحم بالشوائب، ومعظمه يدار بالواسطة والمحسوبية والفسيخ كمان، رغم أنني أرى أن معركة الثقافة لا يمكن أن تدار بكيلو فسيخ أو كيلو هريسة، أو كنافة بايتة ، عيب قوي.. عيب بجد.