جريدة الطريق

رئيس مجلس الإدارة مدحت بركات

  • WE
السبت 30 مايو 2020 10:55 مـ 7 شوال 1441هـ
تحقيقات

أمر فيصل مكافحة الإرهاب بحرب تحرير الدرنة: ”عشماوي نظم العمليات لمدة ثلاث سنوات وأحببت شخصية منسي”

أمر الفيصل
أمر الفيصل

عرضت حلقة، اليوم، من مسلسل الاختيار الذي يحكي قصة حياة البطل الشهيد عقيد أركان حرب أحمد صابر منسي، لحظات تسليم الإرهابي هشام عشماوي من قبل قوات الجيش الليبي إلى الجيش المصري، حتى يتم معاقبته على ما ارتكبه من جرائم إرهابية وما أحدثه من عنف، وإزهاق لأرواح من يدافع عن أراضي الوطن من الجنود الشهداء.

"الدرنة تعاني من الإرهاب منذ فترة طويلة، فهي معروفة في ليبيا بأنها بها الكثير من الجماعات الإرهابية المسلحة، التي تحاول فرض سيطرتها على الأراضي، وترهب المواطنين، فقد كانت من أفضل مناطق ليبيا، لكن الإرهاب الغاشم تسبب في دمار كبير بها، تشبه أحداثها إلى حد كبير ما يحدث في سيناء"، بهذه الكلمات بدأ الرائد أسامة مصطفى، أمر فيصل مكافحة الإرهاب في حرب تحرير الدرنة بليبيا.

وأضاف أمر فيصل مكافحة الإرهاب في حرب تحرير الدرنة بليبيا، في تصريحات خاصة ل"الطريق"، أنا هو أمر المجموعة التي تم تكليفها بالقبض على الإرهابي هشام عشماوي، لكن الحظ لم يحالفني لأن أشارك في تلك العملية، لأني أصبت قبلها بيوم واحد، ونقلت للمستشفى لتلقي العلاج، تواجد عشماوي في الدرنة بليبيا لمدة ثلاثة أعوام، أشاع فيها الفساد، وأزهق فيها الأرواح، فقد كان هو المخطط لعمليات القتل، والتي تشبه حرب الشوارع في شكلها".

وأكمل الرائد أسامة مصطفى الورشفاني قائلا: "كانت لدينا معلومات عن الإرهابي هشام عشماوي، وعمر رفاعي ودخولهما إلى ليبيا وتأسيس جماعة المرابطين الإرهابية، كما علمنا عن هويته، وعن قوته في التخطيط العسكري، وبالفعل ظهر ذلك في كل عملياته التي خطط لها، وكان لا ينفذ بل يخطط فقط للإصابة التي طالته".

واختتم حديثه قائلا: "علمت من صديقي عندما حادثتي هاتفيا أنه تم القبض على هشام عشماوي في حي المغار، واختبأ فيه لأنه يمتاز بطبيعة جبلية، وذلك بعد تتبعه من قبل الجيش الوطني الليبي، وكان يرتدي حزاما ناسفا وحاول تفجير نفسه، إلا أن رجالنا البواسل من الجيش الليبي قبضوا عليه بسرعة ولم يتمكن بسببها من القيام بأي ردة فعل، وقد تابعت مسلسل الاختيار وأحببت شخصية أخونا البطل منسي وتضحياته".

اقرأ أيضاً:
تامر مجدي عن دور العسكري علي: مشهد الاستشهاد الأصعب.. وكلمت والدته وهزورهم في العيد


يذكر أن هشام عشماوي كان ضابطا سابقا في الجيش المصري، ودبر عددا من الهجمات الإرهابية على مؤسسات أمنية في مصر ولعل أشهرها كمين الفرافرة عام 2014، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية الأسبق محمد إبراهيم مصطفى في نوفمبر 2019، واغتيال النائب العام السابق، هشام بركات عام 2015، وقضي عليه بالحكم بالإعدام بعد ارتكابه حادث الفرافرة، وكان ضمن تنظيم ولاية سيناء الإرهابي.

تحقيقات الطريق المنسي احمد المنسي احمد منسي مسلسل الاختيار الارهاب ليبيا حرب ضد الارهاب احمد صابر المنسي عشماوي القبض على عشماوي