الأربعاء 29 يونيو 2022 02:54 مـ 30 ذو القعدة 1443هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

شئون دولية

تسليم مؤسس ويكيليكس مرهون بقرار وزيرة الداخلية البريطانية

جريدة الطريق

طالب المدافعون عن حقوق الإنسان وحرية الصحافة، وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل، بوقف تسليم مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج إلى الولايات المتحدة.


وخلال مظاهرة نظمت أمام وزارة الداخلية تم الهتاف بشعارات مثل "أطلقوا سراح أسانج".

رئيسة تحرير موقع ويكيليكس، كريستين هرافنسون، قالت إن هناك أدلة كافية لدى وزيرة الداخلية باتيل لقول "لا" للتسليم، مضيفة أن "بريتي باتيل يمكنها مناقشة هذه المسألة في مجلس الوزراء مع الصحفي السابق، بوريس جونسون (رئيس الوزراء). قالت.

قالت ستيلا موريس، زوجة أسانج، التي حضرت الحدث مع طفليها الصغيرين، إن المملكة المتحدة تناقض نفسها.

في إشارة إلى أن الحكومة البريطانية تدعو الآن الأشخاص الذين لديهم أدلة على جرائم حرب في أوكرانيا للإدلاء بشهاداتهم، لكن أسانج، الذي كشف جرائم الحرب، محتجز في السجن، وأشارت إلى مذبحة كشف عنها موقع ويكيليكس وذكر أن قوات الولايات المتحدة ارتكبتها في العراق.

وقالت موريس إن 11 شخصًا أصيبوا بطلقات في الرأس وقتلوا في قرية عراقية، "كانت هذه جريمة حرب بلا عقاب ارتكبها عسكريون أميركيون في العراق. دفعته إلى إنهاء اتفاقية الحصانة معه".

قال موريس إن هؤلاء الأشخاص ليسوا سوى عدد قليل من الآلاف الذين قتلوا في الحرب ، "لم تتم معاقبة أحد. الشخص الوحيد الذي تعرض لعواقب هو الشخص الذي فعل الشيء الصحيح (أسانج) من خلال جعله المعلومات علنية. لأن ضحايا الحرب لا يحصلون على العدالة، من خلال وضع جوليان في السجن، فإنهم يحاولون دفن سجلات جرائمهم وإسكات الجميع."

يُذكر أن أسانج الأسترالي المولد، والمحتجز في المملكة المتحدة منذ أبريل 2019، قد يواجه احكاما بالسجن 175 عامًا إذا تم تسليمه إلى الولايات المتحدة.

وتريد واشنطن محاكمة أسانج الذي نشر آلاف الوثائق السرية بشأن "جرائم الحرب" التي ارتكبها الجيش الأمريكي في العراق وأفغانستان، بتهمة التجسس.


نشر موقع ويكيليكس، الذي أسسه أسانج، العديد من الوثائق السرية في عام 2010، من بينها أدلة على الجرائم التي ارتكبتها الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان.

تسليم جوليان أسانج

لجأ أسانج، الذي اتهمته الولايات المتحدة الأمريكية بالتجسس وأرادت تسليمه، إلى سفارة الإكوادور بلندن في يونيو 2012، وتم اعتقال أسانج من سفارة الإكوادور في لندن في 11 أبريل 2019، بتهمة "انتهاك شروط الإفراج بكفالة" ووضعه في سجن بيلمارش في لندن.

وحكمت المحكمة على أسانج بالسجن 50 أسبوعا على هذه الجريمة. وتقرر أن يظل أسانج، الذي قضى عقوبته البالغة 50 أسبوعا، رهن الاعتقال في إطار طلب تسليمه.

لقبول الاستئناف، تعهدت الولايات المتحدة بعدم احتجاز مؤسس موقع ويكيليكس في سجون ذات إجراءات أمنية مشددة ويمكن أن يقضي عقوبته في موطنه أستراليا.

في 10 ديسمبر 2021، وجدت المحكمة العليا أن الضمانات كافية وألغت قرار المحكمة الأدنى وقضت بإمكانية تسليم أسانج إلى الولايات المتحدة.

رفضت المحكمة العليا، بقرارها الصادر في 14 مارس، اعتراض أسانج على قرار تسليمه للولايات المتحدة، وفي 20 أبريل، مع صدور حكم محكمة الصلح في وستمنستر بشأن التسليم، عُرضت القضية على وزيرة الداخلية بريتي باتيل لاتخاذ القرار النهائي.

اقرأ المزيد: أوكرانيا تعلن تعليق المفاوضات مع روسيا

بريتي باتيل ويكيليكس جوليان أسانج تسليم أسانج وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل
بنوووك