جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 19 أغسطس 2022 01:20 مـ 22 محرّم 1444 هـ

أول تعليق من الداعية مظهر شاهين على واقعة سجود بسنت حميدة

بسنت حميدة
بسنت حميدة

قال الداعية الإسلامي مظهر شاهين، إن البعض لم يقدر تصرف بسنت حميدة، الفائزة بالجائزة الذهبية في الأولمبياد بفطرتها، خاصة بعد حصولها على هذا المركز.

وأضاف مظهر شاهين، أن البنت أول ما فازت وعلمت بفوزها في المركز الأول، أول شيء خطر في بالها إنها تسجد للذي أنعم عليها بهذه النعمة وبهذا المكسب وهو الله سبحان وتعالى، واتصرفت بفطرتها لأن قلبها طيب وبينها وبين الله سبحان وتعالى عمار، ولأنها لا تريد أن يدخل الشيطان إلى قلبها ويقول إنتي كسبتي علشان مجهودك والمدرب الخاص بها، ولكنها نظرت إلى مسبب الأسباب.

اقرأ أيضًا:

بسنت حميدة تحرز الذهب في سباق العدو بدورة ألعاب البحر المتوسط

وأشار الداعية الإسلامي إلى أن الناس صورا ما فعلته بسنت حميدة كبيرة من الكبائر، وأنها خرجت من الإسلام، كل هذا لأنها قررت أن تسجد لله سبحان وتعالى، والغريبة إن بعض المعلقين عليها ويوجهوا لها كلامًا، قد يكون منهم من لم يسجد لله سجدة.

ومن جانبها، وجهت دار الإفتاء المصرية، عددًا من النصائح لحجاج بيت الله الحرام بمناسبة اقتراب موسم الحج، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وجاءت أبرز نصائح دار الإفتاء لحجاج بيت الله كالتالي:

-أخلص نيتك لوجه الله تعالى.

-احرص على أن تكون نفقة حجك حلالا.

-ابتعد عن كل ما يشغل القلب، ليكن قلبك ساكنا، مطمئنا، مملوءا بالذكر، فارغا من الهوى.

-تب إلى الله ورد المظالم إلى أهلها، واقض ديونك، واترك نفقة لكل من تلزمك نفقته إلى وقت رجوعك.

-احرص وأنت في حجك على طيب الكلام، وإطعام الطعام، وإظهار محاسن الأخلاق، فإن السفر يخرج خفايا الباطن.

-تذكر عندما تلبس ملابس الإحرام في الحج وكل من حولك يرتدي زيا موحدا؛ أنه لا فرق بينك وبين غيرك أمام الله إلا بطاعته.

-استحضر عظمة الله تعالى، واحذر الرياء والسمعة، لئلا تفسد عملك.

-لا يجوز لك التزاحم والتصارع في أفضل بقاع الأرض، وتذكر أن من مقاصد الحج تنقية القلب وتربية النفس على الصبر والطاعة.

-إذا رأيت البيت الحرام؛ فاشكر الله تعالى على تبليغك رتبة الوافدين إليه.

-ترفق في أداء المناسك، لكيلا تؤذي أحدا

-يسن الهرولة للرجال - الطواف دون النساء.

-الحج من أفضل العبادات عند الله تعالى، فلا تتكلم إلا بخير.

-إذا رميت الجمار؛ فاقصد بذلك الانقياد للأمر، وإظهار الرق والعبودية، ومجرد الامتثال من غير حظ النفس.

-ترفق عند رمي الجمرات؛ لعدم إيذاء الآخرين، وتخير أصغر الحصى.

-عند زيارتك المدينة؛ تذكر أنها البلدة التي اختارها الله لنبيه صلى الله عليه وآله وسلم، وشرع إليها هجرته، وجعل فيها بيته.