جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأحد 27 نوفمبر 2022 03:13 مـ 4 جمادى أول 1444 هـ

الأمين العام للأمم المتحدة يكشف السيناريو الأسود لتغير المناخ.. حصاد اليوم الأول لمؤتمر شرم الشيخ

مؤتمر المناخ- المصدر ياندكس
مؤتمر المناخ- المصدر ياندكس

أخبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش الدول التي اجتمعت في بداية قمة COP27 في مصر اليوم الاثنين الموافق 7 من نوفمبر لعام 2022، أنها تواجه خيارًا صارمًا وهو: العمل معًا الآن لخفض الانبعاثات أو ترك الأجيال القادمة في كارثة مناخية.

حدد الخطاب نغمة عاجلة حيث جلست الحكومات لمدة أسبوعين من المحادثات حول كيفية تجنب أسوأ ما في تغير المناخ، حتى في الوقت الذي تشتت انتباههم بسبب الحرب الروسية في أوكرانيا، ونقص الطاقة.

وقال جوتيريس للمندوبين المجتمعين في منتجع شرم الشيخ المطل على البحر "للبشرية خيار هو: التعاون أو الموت، وفقاً لموقع نيوز ناو.

ودعا إلى إبرام اتفاق بين أغنى دول العالم وأفقرها، لضمان قدرة البلدان الفقيرة على تقليل الانبعاثات والتعامل مع آثار الاحتباس الحراري التي حدثت بالفعل.

وقال إن "أكبر اقتصادين الولايات المتحدة والصين يتحملان مسؤولية خاصة لتوحيد الجهود لجعل هذه الاتفاقية حقيقة واقعة".

طلب جوتيريش من الدول الموافقة على التخلص التدريجي من استخدام الفحم، وهو أحد أنواع الوقود الأكثر كثافة بالكربون، بحلول عام 2040 على مستوى العالم.

وأشار إلى أنه على الرغم من عقود من المحادثات المناخية، مؤتمر الأطراف في مصر هو المؤتمر السابع والعشرون للأطراف، إلا أن التقدم لم يكن كافياً لإنقاذ الكوكب من الاحترار المفرط، حيث أن الدول بطيئة للغاية أو مترددة في التحرك.

وقال: "انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في تزايد مستمر، وبالتالي درجات الحرارة العالمية تستمر في الارتفاع، وكوكبنا يقترب بسرعة من نقاط التحول التي ستجعل الفوضى المناخية لا رجعة فيها"، وأضاف: "نحن على طريق سريع إلى جحيم المناخ وأقدامنا على دواسة البنزين."

في تقريرها السنوي عن حالة المناخ، قالت منظمة الأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة إن ارتفاع مستوى سطح البحر في العقد الماضي كان ضعف ما كان عليه في التسعينيات، ومنذ يناير 2020 قفز بمعدل أعلى من ذلك، منذ بداية العقد ترتفع البحار بمعدل خمسة ملليمترات في السنة، مقارنة بـ 2.1 ملم في التسعينيات.

من ناحية أخرى، وجه نائب الرئيس الأمريكي السابق آل جور كلمات لزعماء العالم يوم الاثنين، منتقدًا سعي الدول المتقدمة للحصول على موارد الغاز في إفريقيا.

وقال جور خلال كلمة ألقاها في حفل افتتاح القمة "لدينا مشكلة مصداقية، كلنا نتحدث ونبدأ في العمل، لكننا لا نفعل ما يكفي".

مضيفاً: "دول العالم في مواجهة فوضى مناخية قادمة خاصة هنا في إفريقيا، وعلينا أن نتجاوز عصر الوقود".

الإمارات تواصل ضخ النفط والغاز
مباشرة بعد خطاب جوتيريش اعتلى رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان المنصة وقال إن بلاده، العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، وستواصل إنتاج الوقود الأحفوري طالما كانت هناك حاجة.

وقال "تعتبر الإمارات موردا مسؤولا للطاقة وستستمر في لعب هذا الدور ما دام العالم في حاجة للنفط والغاز".

ستستضيف الإمارات مؤتمر الأمم المتحدة العام المقبل، والذي سيحاول الانتهاء من الاتفاقات التي تم التوصل إليها العام الماضي في بريطانيا وفي المحادثات المصرية هذا العام.

تعهد الموقعون على اتفاقية باريس للمناخ لعام 2015 بتحقيق هدف طويل الأجل يتمثل في الحفاظ على درجات الحرارة العالمية من الارتفاع بأكثر من 1.5 درجة مئوية.

قال غوتيريش إن هذا الهدف لن يبقى على قيد الحياة إلا إذا تمكن العالم من تحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050.

قال رئيس صندوق النقد الدولي لرويترز على هامش المؤتمر، إن أهداف المناخ تعتمد على تحقيق سعر عالمي للكربون لا يقل عن 75 دولارا أمريكيا للطن بنهاية العقد، وإن وتيرة التغيير في الاقتصاد الحقيقي كانت متسارعة لا تزال "بطيئة للغاية".

في غضون ذلك، قالت منظمة التجارة العالمية في تقرير نُشر اليوم الاثنين، إنه ينبغي لها معالجة الحواجز التجارية للصناعات منخفضة الكربون لمعالجة دور التجارة العالمية في دفع تغير المناخ.

اقرأ أيضاً: خلال تقرير مصور عن السرقات.. مراسل يتعرض للسرقة من ببغاء على الهواء



موضوعات متعلقة