جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 10:21 صـ 6 جمادى أول 1444 هـ

بفكر فى الانتحار.. سيدة تستغيث: «زوجى تخلى عني وبنام أنا وبنتى فى الشارع»

إيمان المشردة برفقة طفلتها
إيمان المشردة برفقة طفلتها

حاملة طفلتها أعلى بطنها وحقيبة معلقة فى ذراعها تجوب شوارع الجيزة طوال اليوم لبيع المناديل لتوفير احتياجاتها من مآكل وملبس، وثمن علبة اللبن لابنتها التى أكملت عامها الأول مشردة فى الشارع.

"إيمان" صاحبة الـ 33 عاما كشفت فى لقاء مع جريدة الطريق، أن والديها توفيا منذ 14 عاما فى طنطا، فاعتمدت على نفسها وعملت فى شركة فلاتر بمدينة السادس من أكتوبر حتى تعرفت على شباب من الإسكندرية كان يعمل فى نفس المدينة سائقا، فتزوجت منه واصفة الزواج بالصالونات.

لم تستمر "إيمان" مع زوجها طويلاً فبمجرد علمه بحملها فى شهرها الأول تخلى عنها وأصبحت بجنينها لا تفارق الشارع بعدما استولى على كل ما تملك وعاد إلى بلده، وحاولت إيمان التواصل مع ذويه الذين أخبروها: "مش هيدفع حاجة واللى عندك اعمليه"، ثم اتجهت إلى أشقائها سندها فى الدنيا بعد وفاة والديها ولكن تخلوا عنها قائلين: "تحملى نتيجة اختيارك"، وأصبحت المسكينة بلا زوج أو أهل تواجه صعوبات التشرد برفقة ابنتها خديجة.

"لم أتخيل يوما أننى سأصل لهذا الوضع الصعب الذى يقودنى للتفكير فى الانتحار، ولكن أتراجع عن ذلك من أجل طفلتى".. بهذه الكلمات تروى إيمان معاناتها فى الشارع بعد أن كانت تعيش حياة مرفهة وجميلة قبل الزواج: الناس فى الشارع ينظرون إلي نظرات غريبة كأننى أفعل شيئا خطأ وأشعر بالخوف دائما.

وتستغيث إيمان: نفسى فى الأمان والاستقرار ومكان يحتوينى أنا وبنتى بدل من النوم فى المساجد والمراكز، مطالبة بمساعدتها للحصول على حقوقها الشرعية من زوجها، وكذلك حقوق طفلتها التى لم يعلم شئ عنها، قائلة إنها ستخبرها بوفاة والدها.