جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
السبت 4 فبراير 2023 02:20 مـ 14 رجب 1444 هـ

نعم قادرون باختلاف

المحامى محمد رشدى
المحامى محمد رشدى

أهتم العالم الإسلامي بذوي الهمم والقادرون باختلاف منذ فجر التاريخ مشدادا أن الابتلاء سنة ربانية ماضية على ما اقتضى حكم الله وعدله بقوله تعالي: "وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)، (وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ"، و يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «مَا يُصِيبُ الْمُؤْمِنَ مِنْ أَذًى مَرَضٍ فَمَا سِوَاهُ إِلاَّ تحاط خطاياه كَمَا تَحُطُّ الشَّجَرَةُ وَرَقَهَا».

وقال أيضا صلى الله عليه وسلم: «لاَ يَزَالُ الْبَلاَءُ بِالْمُؤْمِنِ فِي نفسه ومَالِهِ وَوَلَدِهِ حَتَّى يَلْقَى اللَّهَ وليس عليه خَطِيئَةٍ»، ويقول صلى الله عليه وسلم: «مَا يُصِيبُ الْمُؤْمِنَ مِنْ نَصَبٍ وَلاَ وَصَبٍ وَلاَ هَمٍّ وَلاَ غَمٍّ وَلاَ حَزَنٍ وَلاَ أَذًى حَتَّى الشَّوْكَةُ يُشَاكُهَا إِلاَّ كَفَّرَ اللَّهُ بها مِنْ خَطَايَاهُ» و يقول صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ اللَّهَ لاَ يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأبدانكم؛ وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ»، إن الرحمة بالإسلام التي تطلب العون والإحسان، وجاءت بها الشريعة الإسلاميه تضرب المثل الأعلى في المحافظة على حقوق الإنسان المعاق أولى بها من غيره، لأن الأمة الإسلامية أمة تراحم وتعاون وتعاطف لا يمكن أن يضيع بينهم قادر باختلاف وقد ورد من النهي عن السخرية من الآخرين والتنـابز بالألقـاب؛ قال تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْراً مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ" فعن التنابز بالألقاب نهى الاسلام أن يتنابزوا بالألقاب، والتنابز بالألقاب هو دعاء المرء صاحبه بما يكرهه من اسم أو صفة، وعمّ الله بنهيه ذلك، ولم يخصص به بعض الألقاب دون بعض، فغير جائز لأحد من المسلمين أن ينبز أخاه باسم يكرهه أو صفة يكرهها» ولا شك أن مناداة صاحب الاحتياجات الخاصة بها من أكره الأشياء إلى قلبه وأكثر الأشياء التي تحط في نفسه.

كما يتضح جليا اهتمام الدولة المصريه بأصحاب الهمم وظهر ذلك جليا في الاحتفالية الرائعه التي قادها سيادة الرئيس بدورتها الرابعه التي عقدت في شهر ديسمبر وحرصت الدولة علي إصدار توصيات لجميع الهيئات والوزارات والتي ذكرت بكلمة سيادة الرئيس ليؤكد لنا أن نسيج الوطن واحد لا يتجزأ فأذا اشتكي منه عضو تداعي له جميع الأعضاء بالحمي والسهر فجأت كلمته لتمطر علينا امل جديدا يحمل كل ود لكل قادر باختلاف منحتنا هذه التجربه أن نزرع في أبنائنا القيم والأخلاق والرحمة بالغير وهذا ما أكد عليه سيادة الرئيس بكلمته التي ذكر من خلالها .

قائلا يطيب لي، ونحن على أعتاب عام جديد أن أتقدم إلى الشعب المصري العظيم، وجميع أبنائي وبناتي من النشء والشباب وأخص منهم ذوي القدرات والهمم، بالتهنئة بحلول العام الجديد مع تمنياتي الصادقة، بأن ينعم الله "عز وجل"، على مصر وشعبها بالخير والنماء الدائمين.

وأقول لكم بصدق، إنني أنتظر هذه المناسبة، عامًا بعد عام، لأشارك معكم هذا التقليد السنوي نستلهم منكم الطاقة الإيجابية، والإرادة القوية وروح التحدي، ومشاعر الفخر والاعتزاز فخرًا بهذا الوطن، الذى أصبح حريصًا على تكريم أبنائه من ذوي الهمم ويرى فيهم النبتة الصالحة، التي نزرعها لنحصد من ورائها خيرًا كثيرًا لنـــا جـمـيـعـًا وللأجيــــال القادمــــــــة، بــــإذن الله واعتزازًا بكم، أبنائي وبناتي من ذوي الهمم، كونكم أصبحتم تمثلون أحد أهم آليات بناء هذا الوطن نقدر جهودكم وإنجازاتكم، ونرى في إسهاماتكم في شتى المجالات، أيادي بيضاء، يزداد عمق أثرها وتأثيرها، يومًا بعد يوم، في سعينا نحو بناء دولتنا العصرية الحديثة ونحافظ بكم ومعكم على هويتنا المصرية الوطنية الأصيلة.

وأود أن أغتنم هذه الفرصة، لأوجه جميع الجهات المعنية بالدولة، للعمل على استكمال ما بدأناه معًا من خلال تعزيز البرامج والخطط، واتخاذ ما يلزم من إجراءات تنفيذية تستهدف تمكين ذوي الهمم، ودمجهم في جميع المشروعات والمبادرات القومية التي تقوم الدولة بتنفيذها ولتصبح جهود تمكين أبنائنا وبناتنا من ذوي الهمم جزءًا أساسيًا لا يتجزأ، من الأولويات التي تستهدف الارتقاء بحياة المواطنين. وفى هذا الإطار، أسمحوا لي بأن أعلن لكم عن الإجراءات التنفيذية، التي وجهت مختلف مؤسسات الدولة بها، خلال الفترة المقبلة:

أولًا - تكليف وزارة التضامن الاجتماعي، لتيسير إصدار كارت الخدمات المتكاملة لذوي الهمم ضمانًا لحصولهم على كافة الحقوق والخدمات ودراسة صرف معاش الوالد، للمرأة من ذات الهمم المتزوجة، أسوة بباقي الأشخاص ذوي الهمم.

ثانيًا - تكليف وزارة الشباب والرياضة، بدراسة عمل عضويات وإتاحة الاستخدام، لأبنائنا وبناتنا من ذوي الهمم، لكافة مراكز الشباب، ومراكز الابتكار الشبابي والتعلم، والمدن الشبابية، والتنسيق مع الأندية الرياضية، من أجل ضمان إتاحة الممارسة الرياضية لهم وفقًا لأفضل الأطر التي تتيحها تلك المنشآت الرياضية، والتوسع في مجالات التدريب والتأهيل لذوي الهمم لتشتمل على مختلف المهارات الحياتية والفنية والثقافية والرياضية والاشتراك بفاعلية في أنشطة الكشافة والجوالة.

ثالثًا - تكليف وزارة الشباب والرياضة أيضًا، بتكثيف الدعم الموجه للاهتمام بقطاع البطولة الرياضية وتكثيف الأنشطة والمشروعات المعنية، باكتشاف الموهوبين والمبدعين من ذوي الهمم في مختلف المجالات وتوفير برامج وأنشطة مخصصة لذوي الهمم، تستهدف رفع لياقتهم البدنية، وصقل مهاراتهم الرياضية، وتشكيل الفرق الرياضية منهم.

رابعًا - تكليف وزارة الإسكان، بمراعاة الاحتياجات الخاصة بذوي الهمم، فيما يتعلق بمشروعات الإسكان ويتم تحديد نسبة لهم، ضمن الأولويات التي يتم تخصيصها ووفقًا للضوابط الخاصة بالمشروعات المطروحة حاليًا، في مختلف المدن الجديدة مع توفير كود الإتاحة، في المنشآت العامة والسكنية.

خامسًا - تكليف وزارة الصحة، بإتاحة مختلف الخدمات الصحية المتكاملة لذوي الهمم، في جميع الهيئات العلاجية في مختلف المحافظات وإتاحة خدمات مرافقة إضافية، للمرضى من ذوي الهمم في العناية المركزية، إذا تعذر التواصل مع المريض.

سادسًا – تكليف وزارة النقل، بمراعاة تضمين المشروعات الوطنية، التي يتم تنفيذها حاليًا، من طرق وكباري وأنفاق ومحطات للمترو والمونوريل وغيرها بأكواد الإتاحة ولكافة المتطلبات والاحتياجات المجتمعية، الخاصة بذوي الهمم.

سابعًا – تكليف وزارات التربية والتعليم، والتعليم العالي والشباب والرياضة والتضامن الاجتماعي بالتنسيق معًا، لإطلاق مبادرة رفقاء "قادرون باختلاف" في المدارس والجامعات ومراكز الشباب والأندية، ودور الرعاية ومختلف الهيئات على أن يقوم مجلس الوزراء، بوضع آلية تنظيمية لتحفيز المواطنين، على قيامهم بالاشتراك في هذه المبادرة.

ثامنا – تكليف وزارة القوى العاملة بالتنسيق بين أجهزة الدولة المعنية، لصياغة برامج تستهدف تدريب وتشغيل الشباب من ذوي الهمم لصقلهم بمتطلبات سوق العمل، في مختلف قطاعات التشغيل مما يفتح لهم آفاق المستقبل.

اوضحت كلمة سيادته الاهتمام بذوي الهمم وهذه الرؤية تؤكد أن مصر الحديثه قادره علي اجتياز الصعوبات والعقبات والازمات باختلاف انواعها ومصادرها في ظل أزمة عالمية تتصاعد يومآ بعد يوم .

حمي الله مصر بشعبها وجيشها

تحيا مصر قيادة وشعبا