جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
السبت 4 فبراير 2023 02:40 مـ 14 رجب 1444 هـ

فضائح فساد في ظل الحرب.. زلينسكي يقيل عددا من المسئولين

أصدر الرئيس الاوكراني فولوديمير زيلينسكي، قرارا بإقالة عدد كبير من كبار المسؤولين الأوكرانيين وسط فضيحة فساد متنامية مرتبطة بشراء إمدادات وقت الحرب، في أكبر تغيير لحكومته منذ بدء الغزو الروسي.

خلال خطابه المسائي مساء الاثنين، أعلن زيلينسكي أنه منع المسؤولين الحكوميين من السفر إلى الخارج في أي شيء سوى الأعمال الرسمية، وقال إنه سيجري "تغييرات في الموظفين" في الأيام المقبلة.

جاء هذا الإعلان بعد إلقاء القبض يوم الأحد على فاسيل لوزينسكي، القائم بأعمال وزير التنمية الإقليمية. اتهم المكتب الوطني لمكافحة الفساد في أوكرانيا لوزينسكي بتلقي 400 ألف دولار على شكل "مزايا غير قانونية" لتسهيل العقود، بما في ذلك عقود مولدات الطاقة.

تشكيل صورة سلبية

وقال المكتب الوطني لمكافحة الفساد إنه يحقق في "تقارير إعلامية رفيعة المستوى" في مزاعم بأن وزارة الدفاع الأوكرانية تشتري مؤنًا عسكريًا، بما في ذلك مواد غذائية للجنود، بأسعار مبالغ فيها. وفق شبكة سي إن إن

وقال محامي لوزينسكي، أولكسندر تانانكين، إن لوزينسكي أقيل من منصبه قبل إخطاره بهذه المزاعم. وقال في بيان نُشر على فيسبوك يوم الاثنين: "لم يجرى العثور على أموال، ناهيك عن المبالغ التي أشار إليها [المكتب الوطني لمكافحة الفساد]، ومصادرتها من السيد لوزينسكي".

واتهم تانانكين المكتب بـ "استخدام تكتيكات تلاعب عمدًا لإبلاغ الجمهور من أجل خلق صورة مصطنعة لذنوب لوزينسكي وتشكيل صورة سلبية عنه".

أعلن نائب رئيس أركان زيلينسكي، كيريلو تيموشينكو، استقالته عبر حسابه على تليجرام صباح الثلاثاء، بعد أن أفادت وسائل إعلام أوكرانية بأنه كان يستخدم سيارة مخصصة لأغراض إنسانية وعمليات إجلاء للذهاب في رحلات عمل.

ودون إبداء أي سبب لقراره، شارك تيموشينكو صورة لرسالة استقالته، المؤرخة يوم الاثنين، وقالت "أود أن أطلب منك إقصائي من منصب نائب رئيس مكتب رئيس أوكرانيا بناءً على طلبي الخاص"، وفي غضون ساعات من إعلان تيموشينكو، اتبع الكثيرون خطاه.

وبحسب تقرير لـ سي إن إن، طُلب من نائب وزير الدفاع الأوكراني فياتشيسلاف شابوفالوف، ونائب المدعي العام أوليكسي سيمونينكو، ونائبي وزير التنمية الإقليمية إيفان لوكريا وفاتشيسلاف نيهودا، ونائب وزير السياسة الاجتماعية فيتالي موزيتشينكو، الاستقالة مثل العديد من المسؤولين الإقليميين.

اتهامات لا أساس لها

وذكر بيان نُشر على موقع وزارة الدفاع على الإنترنت أن شابوفالوف، الذي كان "مسؤولًا عن الخدمات اللوجستية للقوات المسلحة الأوكرانية"، قدم استقالته بعد "حملة اتهامات" قالت الوزارة إنها "لا أساس لها".

نشرت الوزارة خطاب استقالة شابوفالوف على الإنترنت. وجاء في الرسالة: "بسبب الاحتجاج الشعبي الكبير، الذي استفزته إلى حد كبير التلاعبات التي لا أساس لها حول مسألة إمداد القوات المسلحة الأوكرانية، هناك مخاطر زعزعة استقرار عمليات إمداد الجيش".

وفقًا لتقرير عام 2021 الصادر عن منظمة الشفافية الدولية، تعد أوكرانيا ثاني أكثر الدول فسادًا في أوروبا بعد روسيا، وعالميًا، احتلت المرتبة 122 من بين 180 دولة.

كان زيلينسكي وعد بتخليص الحكومة من الفساد أحد الأسباب وراء صعوده السريع إلى السلطة في عام 2019.

اقرأ أيضا: الأردن: تمزيق المصحف تطرف وتعصب ولا يمت لحرية التعبير بصفة