الطريق
الخميس 18 أبريل 2024 10:40 صـ 9 شوال 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

الأزهر يفتح أبوابه للتقنيات الحديثة من خلال مؤتمر الذكاء الاصطناعي

وكيل الأزهر الشريف الدكتور محمد الضويني
وكيل الأزهر الشريف الدكتور محمد الضويني

أكد الدكتور محمد الدويني، وكيل الأزهر الشريف، أهمية انعقاد مؤتمر الأزهر الهندسي الدولي السادس عشر تحت عنوان «التطبيقات الهندسية والذكاء الاصطناعي لتحقيق الاستدامة»، في هذا التوقيت، ليضع بذلك لبنة جديدة في تأكيد قدرة الأزهر ورجاله على إحداث معاصرة راسخة تقف على جذور الماضي، وتحسن قراءة الواقع، وتتطلع إلى مستقبل مشرق، معربا عن تحيات فضيلة الإمام الأكبر أ. د أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ودعواته بأن يخرج المؤتمر بتوصيات عملية تكون لنا نبراس في طريقنا إلى تحقيق معاصرة رشيدة.

وأشار خلال كلمته بالمؤتمر الذي تنظمه كلية الهندسة بجامعة الأزهر، إلى أن مشايخ الأزهر وعلمائه كما كانوا يكتبون في علوم الشريعة من فقه وتفسير وحديث وغيرها، وكما كانوا يكتبون في علوم اللغة العربية من نحو وصرف وبلاغة وغيرها، فإنهم كانوا يكتبون في الرياضيات والهندسة والجغرافيا والفلك والتشريح والطب وسائر العلوم التي يمكن أن نسميها علوم الحياة. ومن نظر أيسر نظرة إلى كتب مبادئ العلوم، وهي رسائل صغيرة كان يحررها العلماء تجمع أشتات العلوم في اختصارات عميقة، فضلا عن المؤلفات المستقلة التي وضعوها في علوم الحياة وفنونها وجد آثارهم في هذه العلوم ناطقة ببراعتهم فيها.

وتابع وكيل الأزهر أن من العلماء الأزهريين الذين وصفوا بالموسوعية، نجم الدين محمد بن محمد المصري (عاش في القرن السابع الهجري)، فقد وضع أكبر الجداول الفلكية، ونقل عنه الأوربيون علوما كثيرة في الفلك، والشيخ أحمد السجيني (ت: 885 ه)، وقد وصف بالبراعة في علم الجبر والهندسة، والشيخ عبد الله الشنشوري (ت: 999 ه) له كتب في الحساب، والشيخ أحمد عبد المنعم الدمنهوري (ت: 1192 ه) وله: القول الصريح في علم التشريح، والشيخ أحمد السجاعي (ت: 1197 ه)، فقد درس الفلك والمنطق، وله من المؤلفات رسالة في منازل القمر، ولقطة الجواهر في الخطوط والدوائر، والشيخ علي الطحان الأزهري (ت: 1207 ه)، له رسائل في الفلك، والشيخ حسن العطار الذي اشتغل بصناعة المزاول الليلية والنهارية، وأتقن الرصد الفلكي إلى جانب براعته في الطب والتشريح، والأمثلة كثيرة.

واستعرض وكيل الأزهر خلال المؤتمر بعض القضايا المعاصرة التي تجمع بين تخصصات الهندسة وتحتاج المزيد من الجهود مثل مفهوم التنمية المستدامة، الذي يجب أن يتجاوز المحافظة على الثروات الطبيعية والموارد المادية إلى المحافظة على كل ما يتعلق بالإنسان من جوانب ثقافية واقتصادية ودينية واجتماعية، وصيانة حياته حاضرا ومستقبلا، فالتنمية المستدامة في الإسلام لا تقف عند الجانب المادي وحده، بل تجعله جنبا إلى جنب مع البناء القيمي والأخلاقي والروحي، الذي يصون هذه التنمية ويحفظها من العبث بمكوناتها وبرامجها، ولعل من فضل الله علينا أن هويتنا العربية والإسلامية تتميز بهذا الجانب الروحي المشرق.