الطريق
الخميس 18 أبريل 2024 08:58 صـ 9 شوال 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

تناول أدوية معينة قد يسبب ضعف السمع

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

يمكن أن يسبب احتقان الأذن ليس فقط شعورا بالانزعاج، بل وأيضا عواقب وخيمة على حاسة السمع.

ويشير الدكتور فلاديمير زايتسيف أخصائي أمراض الأنف والأذن والحنجرة، إلى أن اهتمام الشخص بسمعه سيساعده على تجنب مشكلات خطيرة في المستقبل.

وإذا كان الشخص يعاني من احتقان الأذن، فعليه استشارة الطبيب المختص لتشخيص السبب والحصول على العلاج الصحيح لتجنب عواقب المرض.

وأسباب احتقان الأذن هي:

- أمراض الأنف والأذن والحنجرة: مشكلة خارجية على شكل سدادات كبريتية، أو عائق ميكانيكي صناعي، وهو أسوأ بكثير، لأنه يمكن أن يعيق مرور الصوت بصورة طبيعية، ما يسبب الاحتقان.

- انخفاض حرارة الجسم: تعرض القناة السمعية الخارجية والأغشية المخاطية للأنف للهواء البارد، يمكن أن يؤدي إلى احتقان وتطور التهاب الأذن الوسطى.

- ارتفاع/انخفاض ضغط الدم: يمكن أن يؤدي اضطراب تدفق الدم إلى الرقبة إلى الشعور باحتقان وتوتر في الأذنين.

- داء عظمي غضروفي عنقي: تمر عبر منطقة العنق الأوعية الدموية الرئيسية التي تغذي الدماغ. لذلك يمكن أن تؤثر التغيرات في الفقرات العنقية على تدفق الدم إلى الدماغ، ما يسبب الاحتقان.

- تناول الأدوية: قد تسبب بعض الأدوية، مثل الأمينوغليكوزيدات أو مدرات البول أو قطرات الأذن السامة، الشعور بالاحتقان وضعف السمع.

وأسباب فقدان السمع بسبب احتقان الأذن هي:

- انسداد قناة استاكيوس تماما: إذا أصبحت قناة استاكيوس مسدودة بالكامل، فقد يؤدي ذلك إلى مشكلات حادة في السمع.

- فقدان السمع الحسي العصبي: يمكن أن يؤدي موت الخلايا الشعرية في الأذن الداخلية إلى فقدان السمع، وهذه مشكلة خطيرة.