الطريق
الأحد 26 مايو 2024 03:30 صـ 18 ذو القعدة 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
لميس الحديدي عن معبر رفح: مصر رفضت الاستفزازات الإسرائيلية وفرض تل أبيب الأمر الواقع بإحتلال المعبر من الجانب الفلسطيني كتاب ونقاد السينما تكرم أبطال فيلم ”رفعت عيني للسما” الفائز بمهرجان كان انفراد لـ ”في المساء مع قصواء”.. من هو اللواء أحمد عبد الخالق ضابط المخابرات المصري الذي استهدفته أمريكا إعلاميًا؟ رئيس الوفد يهنئ النادي الأهلي بالفوز ببطولة دوري أبطال أفريقيا بعد سحق الترجي والتتويج بالأميرة السمراء .. الأهلي يتأهل لبطولة الإنتركونتيننتال أولى أغانيها باللهجة العراقية .. أصالة تكشف تفاصيل أغنيتها الجديدة ”إنسان” مظهر شاهين: ”كذب المنجمون ولو صدفوا”..مبروك للأهلي ولا عزاء للمنجمات الأرصاد تحذر من ارتفاع في درجات الحرارة وأمطار رعدية غدًا التعليم تكشف عن أخر موعد لتقديم طلاب الثانوية العامة على المنح استعدادات 83 مركز شباب ونادي رياضي بالقليوبية لإذاعة مباراة الأهلي والترجي التونسي للأسبوع الثاني على التوالي .. عميد آداب طنطا يتابع استمرار أعمال الامتحانات (صور) فيلم السرب يتصدر الإيرادات ويحقق 35 مليون جنيه

العسومي رئيسًا للمنظمة العربية المتحدة للبحث العلمي

السيد عادل عبد الرحمن العسومي
السيد عادل عبد الرحمن العسومي

أعلنت الهيئة التأسيسية العليا للمنظمة العربية المتحدة للبحث العلمي برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة نوره بنت مساعد ال سعود، اختيار السيد عادل عبد الرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي رئيسًا لمجلس إدارة المنظمة خلفًا للسيد أ.د ناصر الفضلي رئيس مركز لندن للبحوث، الذي أسس المنظمة ثم باشر مهمة الرئاسة في مرحلة التنظيم والإعداد منذ صدور ترخيص المنظمة يناير من العام الجاري 2024 وحتى مطلع أبريل.

ورحب العسومي بالمنصب الجديد مشيرًا إلى أهمية البحث العلمي في دعم مسيرة التقدم والتنمية العربية، وأنه إذ يشكر ثقة الهيئة التأسيسية للمنظمة العربية المتحدة للبحث العلمي، يؤكد على السير مع كل أعضاء المنظمة في اتجاه بلوغ أهدافها لاسيما ما يتعلق بالتنمية المستدامة وبناء قدرات المواطن العربي والعمل على استثمار البحث العلمي في تطوير حياته عبر القطاعات الخمسة التي ترتكز عليه المنظمة المتمثلة في صناعة التعليم والطاقة والغذاء والدواء والسياحة، لافتاً إلى أن الطموح لتطوير الوطن العربي على الأصعدة كافة لا سقف له وأنه يسعى لذلك من خلال أي موقع يترأسه .

والمنظمة العربية المتحدة للبحث العلمي - UAO.SR - مؤسسة دولية خاصة مساهمة، مسجلة في المملكة المتحدة بترخيص قانوني من غرفة التجارة بتاريخ 17 يناير 2024، وتُعنى بتطويع البحوث العلمية التطبيقية في تخصصات مختلفة لخدمة الحكومات والمؤسسات التجارية الكبرى وتقديم الاستشارات العلمية.

وتضم المنظمة العديد من الشخصيات العربية من أصحاب القيادة والإبداع في النواحي التخصصية بالعلوم الاجتماعية والتطبيقية معًا ، والهيكل التنظيمي للمنظمة يتألف من الرئيس الفخري للهيئة صاحبة السمو الملكي الأميرة نوره بنت مساعد ال سعود بينما أسندت الأمانة العامة لعضو معهد البحوث البريطاني الأسبق ورئيس مركز لندن للبحوث أ.د ناصر الفضلي ويترأس الهيئة الإدارية عضو مجلس الإدارة سفير حقوق الانسان الدولي د. أمجد شموط بينما رئيس الهيئة الاستشارية العليا نائب رئيس جامعة المنوفية لشؤون الدراسات العليا والبحث العلمي أ.د حازم صالح بينما تترأس الهيئة العلمية للمنظمة خبير البحث العلمي في معهد المخطوطات العربية وزير البحث العلمي الأسبق بالسودان العالمة أ.د انتصار صغيرون

والمدير العام د. محمد عبد العزيز الخياري مدير عام مركز لندن للبحوث، وتضم المنظمة في عضوية مجلس الإدارة شخصيات عربية رفيعة المستوى، مستشار رئيس جزر القمر أ. محمد جمل الليل ومستشار رئيس الوزراء الموريتاني د. مكفولة أكاط، والوزيرتين السابقتين في المغرب والجزائر على الترتيب أ.د. جميلة المصلي ود. وفاء شعلال ومن دولة الكويت، م. يوسف النهام وأ. سارة العازمي ومن الجزائر، أ.د ايدير غنيات ومن السعودية أ. فوزية بنت صالح الدريهم ومن اليمن أ.د عبد الملك الدناني ومن العراق أ.د عبد الكريم الوزان ومن الأردن د. صفاء الحمايدة .

الفكرة الرئيسة

أسس مركز لندن للبحوث والاستشارات المنظمة العربية المتحدة للبحث العلمي ، لتعمل في ثلاث مسارات تتعلق بالبحث العلمي عبر مشروعات علمية تحاكي احتياجات تنموية للعالم العربي، تبدأ بمشروع كبير يرتكز على انتقاء عشرات النابغين من النخب الفكرية البحثية من الدول العربية كافة، يعملون من خلال فرق بحثية تنتج دراسات تطبيقية تتحول إلى مشروعات عمل تعبر بالبحث العلمي إلى الدوائر الإنتاجية بعد ربط شريحة الأكاديميين بالمبتكرين من فئة الشباب بهدف تطوير المجتمعات العربية بالتعاون مع دوائر صناعة القرار وكبرى المؤسسات التجارية والصناعية في الوطن العربي .

هوية المنظمة

تعزيز البناء العلمي والمعرفي وتكريس دور الباحث العلمي من خلال معالجة التحديات التي تواجه المجتمعات الرؤية هي منظمة دولية رائدة تشكل مظلة لإنتاج الدراسات التطبيقية النافعة للوطن العربي، الرسالة هي الإسهام في نهضة المجتمعات العربية من خلال تطبيقات البحث العلمي الحديثة، مما ينعكس إيجاباً على الواقع في الأصعدة كافة . الهدف الإستراتيجي للمنظمة استثمار الإنتاج المعرفي لطيف من نخبها الفكرية في مواجهة التحديات التنموية للعالم العربي، وتطوير منتجات الشركات في مختلف القطاعات .

ومن جملة الأهداف العامة للمنظمة، تقديم خطط عمل علمية لحلحلة أهم التحديات المزمنة في العالم العربي، وتزويد الحكومات والمؤسسات التجارية الكبرى بعدد من الاستراتيجيات الابتكارية والحلول الخلاقة في أطر اقتصاد المعرفة، والتنمية المستدامة، والخطوات الإجرائية لتطوير المجتمعات استشراف مستقبل البحث العلمي في العالم العربي ، وتفعيل مقوماته للاضطلاع بدور تنموي فعال في توجيه وتطوير المجتمعات - إنتاج المعرفة والابتكار في مختلف المجالات العلمية والتكنولوجية والتطبيقية - توفير الدعم العلمي والتقني للمجتمعات العربية في مختلف التخصصات العلمية استفادة الشركات العربية الكبرى من خبرات متراكمة للباحثين والمبتكرين العرب في شتى المجالات .

قطاعات العمل

تعنى المنظمة بعدد كبير من القطاعات ، لكن استقر الرأي على البدء في الخطة الخمسية الأولى بالقطاعات الخمس التالية :-الصناعات الغذائية - الصناعات الدوائية قطاع، السياحة، قطاع الطاقة، قطاع التعليم .

دوافع المنظمة

تأتي دوافع إنشاء المنظمة انطلاقًا من الرغبة في تنمية العالم العربي العامر بالثروات غير المستثمرة، عبر الإنسان - رأس المال الحقيقي - باستثمار الأفكار البحثية وتحويلها إلى مشروعات عمل تسير في خطوط متوازية ، استثمارًا في البحث العلمي للتصدي لكم كبير وهائل من التحديات أمام الدول العربية نحو القيام بمشروع عربي موحد يتجاوز واقع المحلية الضيقة ، ويمنح البعد العلمي ما يستحقه من الاهتمام والرعاية لنماء مجتمعاتنا لذا تمثلت الدوافع فيما يلي:-

إيماننا بالجود العالية للعقول العربية من نخب نابغة من الباحثين والمبتكرين العرب داخل وخارج المساقات الأكاديمية وقدرتها العالية على سبر أغوار تحديات المجتمعات الجسام فتتعرف على حاجات مؤسساتها الاقتصادية المختلفة ، ومن ثم تحديد مسارات بحثية واضحة تنتج ما يمكن أن يسهم في تقدم الوطن العربي ورفاهيته ، والتنسيق فيما بين دوله للاستفادة من ثروات بعضها البعض لتحقيق غايات وأهداف مشتركة تعود بالنفع على أفراده ومؤسساته كافة. - رغبتنا في تعزيز دور البحث العلمي العربي كأساس للتنمية المستدامة ، ورفاه الإنسان، وتغيير مشهد معاناته ، وضعف اسهاماته في تطوير المجتمعات العربية إلى تمكين قدرته على رفع المعدلات الاقتصادية والاجتماعية للفرد ، ومن ثم بلوغ قفزات اقتصادية على صعد مختلفة في العالم. - رؤيتنا لمدى حاجة المجتمعات العربية لتطوير جودة منتجات الشركات العربية، والعمل على ابتكار الجديد منها، وتقديم الدعم لتلك الشركات برفع قيمها السوقية وتقوية أرقام التنافسية العربية بالمقارنة بدول العالم المتقدمة.

أهمية المنظمة

دراسة النخب العلمية المنتقاة لأهم تحديات المجتمعات العربية عبر مشروع علمي موحد يخلف بحوثًاً تطبيقية تسهم في تقليص هذه التحديات وارتفاع الأرقام التنافسية الاقتصادية والاجتماعية للدول العربية ورفاهية أفرادها دراسة أهم متطلبات تحسين جودة المنتجات للشركات العربية الكبرى والسعي لتطويرها في عدة مجالات رئيسة، وتقديم ما يسهم في زيادة إنتاجها وابتكار الجديد لرفع قيمتها التسويقية. - تطوير المعرفة ولملمة شتات الجهود العلمية العربية المبعثرة، واستثمارها بجودة عالية من خلال تعزيز الموارد العربية غير المستثمرة سواء البشرية منها أو غيرها من خيرات الطبيعة.

ومما أنعم الله على الأمة العربية من ثروات تشكل المنظمة بيت خبرة يقدم الخدمات الاستثمارية، والاستشارات الاقتصادية والاجتماعية التي تعكس طبيعة التنوع في أنشطة الاقتصاد العربي، إذ يقوم هذا البيت على عدة أعمدة تمثل طيف من خبراء الأعمال والأكاديميين البارزين من القادة المخضرمين في مجالات تخصصاتها يجمعون الخبرات العلمية والعملية معًا في شتى المجالات وأعلى الكفاءات صاحبة التاريخ العلمي اللافت التي تتفهم نبض السوق العربي واتجاهاته المستقبلية، إذ ينطلقون من دراسات عميقة تحلل الواقع وتستشرف المستقبل، وتختصر الجهد والوقت لتواكب احتياجات الشركات العملاقة، فتطور وتبتكر أساليب جديدة لا تقف عند الحلول التقليدية الضيقة باستخدام أحدث النظم التكنولوجية والمعلوماتية لتشكل بصمة في تنمية وتطوير الشركات ورفع قيمها التسويقية .

هيئات رئيسة

تتألف المنظمة من عدة هيئات تضم في عضويتها نخباً فكرية وأكاديمية وتخصصية عربية فاعلة، تشمل ( التأسيسية – العلمية – والإدارية- الاستشارية ) فضلًا عن مجلس الإدارة ، ويتفرع عن تلك الهيئات عدة لجان تخصصية .